استفزاز جديد.. أردوغان يعلن إرسال قوات تركية إلى ليبيا

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الخميس، إن بلاده بدأت نقل جنود أتراك إلى ليبيا، وإنها ستواصل ذلك لمنع سقوط حكومة فايز السراج، وذلك حسب تعبيره.

على جانب آخر، أعلن المرصد السوري، أن تركيا تواصل نقل مسلحين من الأراضي السورية إلى داخل الأراضي الليبية، مشيرا  إلى أن أعداد المسلحين الذين وصلوا إلى ليبيا حتى الآن بلغت نحو ألف وسبعمئة وخمسين  مسلحا.

وأضاف المرصد، أن أنقرة تواصل عمليات تجنيد المسلحين في المعسكرات التابعة لها، والذين بلغ عددهم نحو1500  مجند.

ولم يقف التصعيد التركي عند إرسال جنود أتراك إلى ليبيا، حيث أعلن أردوغان أن أنقرة ستبدأ خلال العام الحالي منح التراخيص لأعمال التنقيب في المناطق البحرية التي شملها اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع حكومة المجلس الرئاسي.

من ناحية أخرى، قال أردوغان، إن عمليات البحث انطلقت في الحدود البحرية بين تركيا والأراضي الليبية وفق المذكرة المشتركة الموقعة مع حكومة الوفاق الليبية العام الجاري 2020  وذلك لانطلاق عمليات التنقيب عن الغاز في هذه المنطقة.

وكان مجلس النواب الليبي ألغى المصادقة على الاتفاق السياسي الصخيرات المنظم للعملية السياسية في البلاد وانعدام كل ما ترتب عليه من آثار.

ويرى مراقبون أن التدخل التركي جاء لفتح جبهة جديدة في الشرق الأوسط خاصة بعد العزل التي تعيش به أنقرة فضلا عن نية سيطرتها على خطوط الغاز التي تشكل عاملا اقتصاديا مهما لتركيا.