استمرار مشاورات تعديل الدستور الجزائري الجديد

شهدت جامعة الجزائر عقد ندوة ناقشت مسألة تعديل الدستور ودوره في حماية الحريات والحقوق، وذلك ضمن مشاورات تعديل الدستور التي ترعاها رئاسة الجمهورية الجزائرية.

وعقدت الندوة بحضور مستشار الرئيس الجزائري، محمد لعقاب، والذي أكد أن الإفراج عن مسودة الدستور سيتم خلال أسبوعين، وأنه سيتم توزيع ما يزيد على 500 مسودة على العديد من جمعيات المجتمع المدني، كما سيتم نشرها عبر وسائل الإعلام ومن خلال موقع إلكتروني لتلقي الردود والمقترحات.

ومن بين أهم النقاط التي سيتناولها تعديل الدستور تقليص صلاحيات الرئيس والاتجاه نحو نظام شبه رئاسي يمنح الحكومة صلاحيات واسعة.

أكد عميد كلية العلوم السياسية بجامعة الجزائر، الدكتور سليمان أعراج، أنه تم تقديم بعض التوصيات بأن النظام شبه الرئاسي هو الأنسب من حيث الخصائص، وأنه لا حاجة لتوسيع قاعدة اللا مركزية.

ومن المفترض أن تنتهي هذه المشاورات بتنظيم استفتاء شعبي حول الدستور الجديد.

وقال رئيس السلطة المستقلة للانتخابات عبد الحفيظ ميلاط، في تصريحات لمراسلنا إن هناك وقتا كافيا للتحضير للاستحقاقات القادمة، سواء الاستفتاء المتعلق بتعديل الدستور أو الانتخابات التشريعية والمحلية.

ومن المفترض أن تشهد الجزائر في 15 من مارس المقبل تقديم اللجنة الوطنية المكلفة بصياغة مقترحات الدستور المسودة النهائية.