استهداف إسرائيلي لأحد قيادات الحشد الشعبي في العراق .. ما الدلالات؟

قال أستاذ العلوم السياسية بالجامعة المستنصرية العراقية، الدكتور عصام الفيلي، إن عملية استهداف إسرائيل لأحد قيادات الحشد الشعبي في العراق، بمثابة تطور نوعي خاص في ظل أن المستهدف هو أحد قيادات الحشد الشعبي، مما يعني استطاعه إسرائيل في اختراق منظومة الاتصالات وغرفة عمليات الحشد، وهذا تطور كبير في ظل أن الاستهدافات السابقة كانت لمخازن سلاح

وأوضح الفيلي في تصريحات لـ”الغد”، أنه يبدو أن هناك مرحلة جديدة في استراتيجية تعامل إسرائيل مع الحشد الشعبي بالفترة القادمة.

وأشار الفيلي إلى أن هناك عداء مستحكم بين الحشد من جهه، والولايات المتحدة وإسرائيل من جهه أخرى، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تقامر بتسخير قواعدها في العراق لصالح إسرائيل في ظل أن تواجد القوات الأمريكية يأتي ضمن التحالف الدولي ويرتبط بتحالفات استراتيجية

وأكد الفيلي أن إسرائيل تريد أن تشعل المنطقة في مناطق لبنان ، العراق ،سوريا، بينما الولايات المتحدة تستخدم سياسة أخرى وهي طول النفس وفرض العقوبات والحصار.

واتهم الحشد الشعبي في العراق إسرائيل بالوقوف وراء مقتل اثنين من عناصره وإصابة ثلاثة آخرين في قصف نفذته طائرات مسيرة في قضاء القائم شمال غرب بغداد قرب الحدود السورية.

وتأتي هذه الضربة بعد أيام من انفجارات بمخازن صواريخ تابعة للحشد، الذي حمل الولايات المتحدة وإسرائيل المسئولية عنها.