اشتية يحمل حكومة الاحتلال مسؤولية تكرار اقتحامات المستوطنين للأقصى

 حمّل رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، الحكومة الإسرائيلية مسؤولية اقتحامات المستوطنين المتكررة لباحات المسجد الأقصى المبارك، والاعتداء على المصلين.

وأوضح اشتية أن هذه التصرفات تعد انتهاكا فاضحا وممنهجًا يتعارض وحرية العبادة وحماية الأماكن الدينية، محذرا من مخاطر استمرار هذه الممارسات وتحويل الصراع إلى ديني.

وأدان اشتية، في مستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء التي عقدها في مدينة رام الله، اليوم الاثنين، اعتداءات المستوطنين على المزارعين وطردهم من أراضيهم، ومنعهم من الوصول إلى أشجارهم لقطف ثمارها.

ودعا المجتمع الدولي والدول العربية والإسلامية إلى تحمّل مسؤولياتها لوقف تغول الاحتلال ومستوطنيه، وتأمين الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ومقدساته.

في سياقٍ منفصل، ناقش المجلس آلية إنشاء لجنة اقتصادية فلسطينية سعودية ومجلس أعمال سعودي فلسطيني مشترك، والتي جاءت على ضوء زيارة الرئيس محمود عباس إلى الرياض، بهدف تعزيز العلاقات الثنائية التاريخية بين الشعبين الشقيقين، خاصة في المجالات الاقتصادية.

واستمع المجلس إلى الجهود التي تبذلها وزارة الشؤون الخارجية الفلسطينية على الصعيد الدولي والمنظمات الدولية ومجلس حقوق الإنسان إزاء قضايا الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال، لا سيما المضربين عن الطعام.