الأراضي الفلسطينية تستقبل عيد الفطر بالإغلاق الشامل

أفاد مراسلنا من نابلس بأن الأراضي الفلسطينية تعيش أجواء استثنائية مع انتشار فيروس كورونا المُستجد، إذ يتزامن عيد الفطر هذا العام مع إعلان الحظر الشامل في كافة محافظات الضفة الغربية.

وأضاف أن هناك العديد من الشوارع تخلو بشكل تام من المواطنين، والمحال مغلقة، وسط تحديات اقتصادية واجتماعية على عكس السنوات السابقة.

وبدأت الأجهزة الأمنية الفلسطينية، منذ أمس، التمركز على الحواجز الأمنية المُشددة على مداخل القرى والمدن الفلسطينية لمنع التحركات.

وأشار مراسلنا إلى أن هناك تخوفات لدى الأجهزة الأمنية والسلطات الصحية من تسجيل إصابات جديدة مع عودة نحو 40 ألف عامل من الأرض المحتلة، وتم إجراء مسحات للعمال العائدين، ومن المنتظر إعلان نتائجها خلال ساعات المساء أو صباح الغد، كما وقّع العمال على تعهدات بالتزام المنازل.

وأكد أنه في ظل تلك التطورات فإن عادات المواطن الفلسطيني قد تغيرت، خاصة في ظل التزام المنازل وغلق المحال ونقص السيولة كذلك الذي أثر على الحركة التجارية وقدرته على الشراء، وبات المواطن يعتمد على مواقع التواصل الاجتماعي للتواصل مع الأصدقاء والأقارب في ظل تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي.

وتابع مؤكدا وجود تخوفات من أن عدم استغلال فترة الذروة التقليدية للحركة التجارية نتيجة قرار الحكومة باستمرار الإغلاق حتى منتصف ليل الإثنين المقبل، قد يلقي بظلاله على الوضع الاقتصادي لاحقا.