الأردن يدعو إيران للإفراج عن 3 من مواطنيه دخلوا مياهها الإقليمية عن طريق الخطأ

دعا رئيس مجلس النواب الأردني، عاطف الطراونة، الإثنين، السلطات الإيرانية إلى إطلاق سراح ثلاثة أردنيين تحتجزهم طهران منذ نحو شهرين لدخولهم المياه الإقليمية لهذا البلد عن “طريق الخطأ” عندما كانوا في رحلة صيد في الإمارات.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية، أن الطراونة تطرق خلال اجتماع مع السفير الإيراني محبتي فردوسي بور، بمناسبة انتهاء مهام عمله سفيرا، إلى “موضوع المواطنين الأردنيين الثلاثة المحتجزين في إيران، على إثر دخولهم المياه الإقليمية لإيران بالخطأ” في 27 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وقال الطراونة، “نطالب بخطوة إيجابية من السلطات الإيرانية للإفراج عنهم”.

من جهته، أكد السفير الإيراني، أن “ملف الأردنيين المحتجزين سيتم حله خلال أيام”، مشيرا إلى “إجراءات روتينية وتم التعامل مع المواطنين الأردنيين بمنتهى التقدير والاحترام”.

وكانت وزارة الخارجية الأردنية، أعلنت في الثاني من يناير/ كانون الثاني، أن السلطات الإيرانية تحتجز ثلاثة مواطنين دخلوا مياهها الإقليمية عن “طريق الخطأ” عندما كانوا يقومون برحلة صيد في المياه الإماراتية مع أصدقاء من جنسيات عربية أخرى، إماراتي ومصريان.

وتابعت أن “الوزارة تواصلت لهذا الأمر مع الجانب الإيراني الذي أكد أن المواطنين الثلاثة يتمتعون بصحة جيدة ويتلقون معاملة حسنة وأن عملية احتجازهم ستكون قصيرة، حيث سيتم عرضهم على محكمة في مدينة بندر لينك الواقعة في جنوب غرب إيران”، وأنه “سيترتب عليهم دفع غرامة وتقديم كفالة قانونية للمحكمة تمهيدا لإطلاق سراحهم”.