الأسبوع القادم لجنة الإنتخابات تبحث مع حماس إجراء الانتخابات الفلسطينية

قال المدير التنفيذي للجنة الانتخابات المركزية هشاك كحيل،إن رئيس لجنة الانتخابات حنا ناصر من المقرر أن يتوجه إلى قطاع غزة نهاية الأسبوع القادم لعقد لقاء مع حركة حماس في إطار المشاورات مع الفصائل حول إجراء الانتخابات الفلسطينية العامة.

وأوضح كحيل، في تصريح صحفي، اليوم الاثنين،أن رئيس لجنة الإنتخابات أبلغ ممثلي الفصائل الفلسطينية ، خلال اجتماع أمس الأحد، أن الرئيس محمود عباس سيدعو لإجراء انتخابات تشريعية، تليها انتخابات رئاسية بينهما ثلاثة أشهر، وذلك بعد إصدار المراسيم الرئاسية المتعلقة بالإنتخابات .

وشدد كحيل ، علي أن اللجنة ستواصل لقاءاتها مع الفصائل والقوى ومؤسسات المجتمع المدني ومن ثم التوجه إلى غزة لبحث ملف الإنتخابات عبر الالتقاء بالقوى والفعاليات الوطنية، وفي مقدمتها حركة حماس.

وكانت اللجنة عقدت أمس لقاءا مع الفصائل أكدوا خلاله على أن الانتخابات حق دستوري واستحقاق ديموقراطي لتجديد النظام السياسي، كما أكدوا على ضرورة تكثيف الجهود لضمان إجراءها ونجاحها.

ومن ناحيته، اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني أن اجتماع لجنة الانتخابات المركزية مع فصائل العمل الوطني تمخض عنه اتفاق على مجموعة من القضايا، أهمها أن الانتخابات حق قانوني وديمقراطي، وأنها فرصة لإنهاء الانقسام، كما تم الاتفاق على أن تجري الانتخابات على التوالي بمعنى انتخابات للتشريعي وفقا لنظام التمثيل النسبي، ومن ثم تليها بعد أشهر الانتخابات الرئاسية.

وأوضح مجدلاني أن هذا الاجتماع بنتائجه الهامة سيكون مساندا لرئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر في ذهابه لقطاع غزة ولقاءاته مع قادة حركة حماس، التي حتى اللحظة، مازالت مواقفها متباينة فيما يتعلق بالانتخابات.