الأسد يهدد أهالي المعضمية بالإبادة.. ويتوعدها بمصير «داريا»

على غرار جارتها داريا.. تسير معضمية الشام نحو تنفيذ اتفاق يقضي بإعادة أولى المناطق التي خرجت من تحت سيطرة النظام إليه مرة أخرى، وسط مخاوف ومعارضة من جانب المعارضة السورية التي تصف ذلك بـ «التغيير الديموغرافي» الذي يتبعه الرئيس السوري بشار الأسد.

اتفاق النظام والأهالي

قبل أيام، اجتمعت لجنة مفاوضات مشكلة من أهالي معضمية الشام، بطلب من النظام، بالعميد غسان بلال، مدير مكتب ماهر الأسد، شقيق الرئيس السوري بشار الأسد، حيث تلقت اللجنة خطابا مفعما بالتهديد والوعيد، وفرض العميد شروطا على وفد المدينة وهي:

  • تسليم كامل السلاح الثقيل والمتوسط والخفيف وحتى الفردي منه.
  • خروج جميع المسلحين والمدنيين غير الراغبين في تسوية أوضاعهم.
  • تسوية أوضاع جميع المقاتلين والمنشقين والمتخلفين عن الخدمة العسكرية.
  • تسوية أوضاع المنشقين ليشكلوا كتيبة تابعة للنظام تحمل اسم «الشرطة الداخلية» بقيادة مشتركة من أهالي المدينة وقوات النظام.
  • التحاق المتخلفون عن الخدمة العسكرية بمراكز جيش النظام، والتحقيق مع المطلوبين، ومن هم في سن الاحتياط يتم تجنيده.
  • حل جميع التشكيلات الثورية، على رأسها المجلس المحلي.

 

الرحيل أو الإبادة

ووفق شبكة شام السورية، فإنه في حال رفض أهالي المعضمية هذا العرض، فإن النظام يهدد ويتوعد بأنه سيفتح للمرة الأخيرة معبر معضمية الشام للراغبين بالخروج من المدينة لتفرغ من أهلها، ويتخذ قرارا عسكريا روسيا سوريا يقضي باجتياح المدينة وإبادة من بداخلها بشكل كامل.

وتقع المعضمية على بعد عدة كيلومترات من العاصمة دمشق، تحدها داريا من الغرب، ومطار المزة العسكري من الشرق، وتعتبر من المناطق الأولى التي خرجت عن سيطرة النظام، ولذلك تعرضت لغارات مكثفة، ووقعت تحت الحصار منذ العام 2013.

 

حي الوعر .. الخطة القادمة

في الوقت نفسه، تتواصل مفاوضات مماثلة بين أهالي حي الوعر في مدينة حمص، لتسليم آخر معقل للمعارضة في المدينة التي تصبح في حال توقيع الاتفاق، كلها تحت سيطرة النظام الذي سبق له توقيع اتفاق مع مقاتلي المعارضة في الأحياء القديمة للمدينة منتصف عام 2014 قضى بخروجهم إلى شمال سورية بعد حصار لعامين.

وبحي الوعر، هناك  80 ألف مدني محاصر منذ عامين، وتتضمن بنود الاتفاق خروج 1100 مقاتل عائلاتهم، والإفراج عن 200 معتقل، وتبيان أوضاع 4000 آخرين.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]