الأسرى الفلسطينييون في عوفر يرفضون عقد جلسة مع إدارة المعتقل

أعادت إدارة معتقلات الاحتلال الإسرائيلي قرابة 150 أسيراً من المستشفيات أُصيبوا في معتقل “عوفر” جراء اعتداءات يوم أمس على أقسام الأسرى، وعددها 10 بينها أقسام للأطفال.

وقال نادي الأسير، في إطار متابعته للمستجدات الخاصة بمعتقل عوفر، إن من ضمن إصابات الأسرى التي نتجت عن اعتداءات قوات الاحتلال، 6 أسرى مصابين بكسور، و40 أسيراً أُصيبوا بجروح في الرأس، حيث تركزت الاعتداءات على الرؤوس، وباقي الإصابات بالرصاص المطاطي والغاز.

أما أبرز الأحداث التي جرت داخل الأقسام، فكان ذروتها في قسم 15 حيث تعرض كافة الأسرى داخل القسم للضرب والاعتداء، وتم إحراق غرفتين داخله، إضافة إلى قسم 11 الذي احترقت داخله غرفتين كذلك.

ومتابعة لردود الأسرى في معتقلات الاحتلال، رفض أسرى عوفر طلب الإدارة بعقد جلسة معهم، وأبلغوها أنهم لن يعقدوا أي جلسة معها، إلا بعد السماح بعقد اجتماع بين ممثلي كافة الفصائل داخل المعتقل، وبناء على ذلك ستُعقد جلسة اليوم لممثلي الفصائل الساعة 11:00 ظهراً، علماً أنهم مستمرون بإرجاع وجبات الطعام.

وفي كافة المعتقلات قرر الأسرى إغلاق كافة الأقسام، وإبلاغ الإدارات بنزع المسؤولية الجماعية عن الأسرى كأفراد، في إشارة للإدارة لاحتمالية حدوث مواجهة مع الأسرى دون أن يكون للأطر التنظيمية أية مسؤولية حيالها. إضافة إلى عقد اجتماعات مكثفة لبلورة خطوات نضالية من كافة الفصائل.