الأسهم اليابانية تقفز بفضل مؤشرات على تباطؤ كورونا

ارتفعت الأسهم اليابانية اليوم الإثنين، مدعومة بتباطؤ في وفيات كوفيد-19 وحالات الإصابة الجديدة ببؤر التفشي مثل نيويورك وإيطاليا، في حين أبقت الضبابية المحيطة بإغلاق عام محتمل في طوكيو بعض المستثمرين خارج السوق.

وصعد المؤشر نيكي القياسي 4.2 % إلى 18576.30 نقطة، أعلى إقفال له في نحو أسبوع، مقتديا بمكاسب قوية للأسهم الأمريكية.

وقال ماساهيرو إيتشيكاوا، كبير الاستراتيجيين في سوميتومو ميتسوي لإدارة الأصول، “عدد إصابات فيروس كورونا المستجد ووفياته – ذاك ما يهم السوق حاليا.”

وتفيد وسائل إعلام أن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي سيفرض حالة طوارئ ربما غدا اللثلاثاء في مسعى لوقف انتشار فيروس كورونا، مع تجاوز عدد الإصابات الألف حالة في طوكيو وحدها.

وتقدم المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 3.9 % إلى 1376.30 نقطة، مع ارتفاع جميع مؤشرات قطاعاته الثلاثة والثلاثين.

وتفوقت أسهم القطاعات المرتبطة بالدورة الاقتصادية على تلك الآمنة نسبيا، ليصعد قطاعا النقل البحري ومعدات النقل 7.1 % و6.1 % على الترتيب.

وزاد مؤشر قطاع المعلومات والاتصالات 5.7 % على أمل تنامي الطلب على البيانات مع عمل الكثيرين من منازلهم أو لزومهم إياها بسبب الجائحة.

وقفزت أسهم ان.تي.تي دوكومو 6.8 %، في حين ارتفعت أسهم كيه.دي.دي.آي 5.8 %  وسوفت بنك 7%.