الأفريقي التونسي يواجه مهمة صعبة بطموح كبير في الموسم الجديد

عززت أندية الدوري التونسي الممتاز لكرة القدم تشكيلاتها استعدادا للموسم الجديد بينما بقي الأفريقي يراقب من بعيد بسبب عقوبة حرمانه من إبرام صفقات جديدة ما يوحي بأن الفريق لن يكون باستطاعته التخلص من أزمته الخانقة والعودة للمنافسة على اللقب.

وفي الموسم الماضي عانى الأفريقي من أسوأ سلسلة نتائج في تاريخه وكان في منطقة الخطر في جدول الترتيب قبل أن ينهي المسابقة في المركز الخامس.

وتكبد الأفريقي هزيمة تاريخية في دور المجموعات في دوري أبطال أفريقيا بخسارته 8-صفر أمام مازيمبي الكونجولي والتي تم وصفها بأنها “وصمة عار” لطخت تاريخ النادي العريق.

وزادت معاناة ثاني الأندية التونسية تتويجا بالدوري المحلي برصيد 13 لقبا بعد قرار الاتحاد الدولي (الفيفا) بمنعه من عقد الصفقات بسبب عدم تسوية مستحقات لاعبين ومدربين سابقين وما زال شبح الديون يلاحقه.

وقال عبد السلام اليونسي رئيس الأفريقي في تصريحات صحفية “البطولة الحقيقية بالنسبة لنا هي التخلص من المشاكل المالية والديون التي تلاحق النادي.. قرارات واجبة التنفيذ من الاتحاد الدولي بشأن الديون في ظل تواضع الموارد المالية للنادي”.

لكن المدرب الجديد للنادي الأسعد الدريدي بدا أكثر تفاؤلا وأبدى ثقته في قدرة الفريق على استعادة الثقة المفقودة رغم صعوبة المهمة.

وقال “سعيد جدا بالعمل في الافريقي صاحب التاريخ العريق. قادرون على تجاوز الظروف الصعبة عن طريق العمل بجدية والتضامن بين اللاعبين والجهاز الفني والإداري”.

وأكد الدريدي، الذي سبق له تدريب الصفاقسي والملعب التونسي والبنزرتي والاتحاد المنستيري، استعداد فريقه لبداية الموسم الجديد.

ولا يبدو الافريقي في وضعه الحالي مرشحا للمنافسة على اللقب للموسم الثالث على التوالي وربما سيكون سعيدا باحتلال مركز مؤهل لإحدى المسابقات القارية.