الأمطار تتساقط على أستراليا وتساهم في إخماد الحرائق

تساقطت الأمطار أخيرا اليوم الخميس على بعض المناطق الأسترالية التي تشهد منذ أشهر حرائق غابات ضخمة يصعب إخمادها ما قد يساعد رجال الإطفاء الذين يقومون بمهمة جبارة للسيطرة عليها.

وهذه الحرائق غير المسبوقة بحجمها واستمراريتها، أوقعت حتى الآن 28 قتيلا في حين يقدر العلماء بأكثر من مليار عدد الحيوانات التي نفقت.

وهذه الأزمة الموسمية لحرائق الغابات التي أججتها ظاهرة الاحتباس الحراري، تفاقمت في الأشهر الأخيرة بسبب ارتفاع درجات الحرارة على الجزيرة القارة وغياب الأمطار، وبدأ صبر سكان استراليا ينفد.

وذكر المكتب المحلي للأرصاد الجوية أن أمطارا غزيرة تساقطت صباح الخميس على ولاية نيو ساوث ويلز (جنوب شرق أستراليا) حيث أكبر بؤر للحرائق.

وفال المكتب الريفي لمكافحة الحرائق في نيو ساوث ويلز في تعليق نشر على موقع تواصل اجتماعي مع فيديو يظهر تساقط الأمطار على غابة تحترق: “الأمطار لن تخمد كل الحرائق بل ستساهم في احتوائها”.

وقبل تساقط الأمطار الأولى، أحصي 30 حريقا لا تزال تشتعل في هذه الولاية وعاصمتها سيدني.