الأمم المتحدة تؤكد انطلاق اجتماعات المسار السياسي للحوار الليبي

أكدت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا أن الحوار السياسي الليبي في جنيف سيبدأ في موعده المقرر غداً الأربعاء، رغم إعلان طرفي النزاع من قبل تعليق مشاركتهما.

وصرح المتحدث باسم البعثة الأممية إلى ليبيا، جان العلم، بأن الحوار السياسي الليبي سيبدأ غدا كما هو مقرر.

يأتي هذا بعد أن أعلن البرلمان الليبي في طبرق ومجلس الدولة الذي يدعم حكومة الوفاق الوطني في طرابلس تعليق مشاركتهما في المباحثات السياسية التي تنظمها الأمم المتحدة في جنيف، وتحدث كل منهما عن أسباب مختلفة.

وأوضحت الأمم المتحدة أن محادثات المسار السياسي تضم 13 ممثلا عن مجلس النواب ومثلهم عن المجلس الأعلى للدولة إضافة إلى شخصيات ليبية أخرى تلقت الدعوة من مبعوث الأمم المتحدة، غسان سلامة.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة توصلها رفقة اللجنة العسكرية (5+5 ) إلى مسودة اتفاق لوقف إطلاق النار وعودة آمنة للمدنيين مع وجود آلية مراقبة مشتركة بين البعثة واللجنة، مشيرة إلى أن ممثلي الطرفين سيعرضون المسودة على قيادتهم لمزيد من التشاور على أن يعودوا إلى جنيف مجددا بمارس.

ويعد المساران السياسي والعسكري من نتائج مؤتمر برلين الذي ختم أعماله بـ 19 يناير الماضي بحث جميع الأطراف إلى الامتناع عن أي أنشطة تفاقم الوضع أو تتعارض مع الحظر الأممي للأسلحة أو وقف إطلاق النار، بما في ذلك تمويل القدرات العسكرية أو تجنيد المرتزقة، فضلا عن دعوة مجلس الأمن الدولي إلى فرض عقوبات مناسبة على الذين يثبت انتهاكهم إجراءات وقف إطلاق النار، وضمان تطبيق تلك العقوبات.