الأمم المتحدة تصوت لتجديد ولاية الأونروا.. وعباس يرحب

صوتت الأمم المتحدة لصالح 7 قرارات لدولة فلسطين، خلال اجتماع اللجنة الرابعة للجمعية العامة، مساء اليوم الجمعة.

وهذه القرارات هي تجديد تفويض عمليات منظمة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، وصوتت لصالحه 167 دولة، وضده 5 وامتنعت 7 دول.

والقرار الثاني هو تقديم المساعدة للاجئين الفلسطينيين، وصوتت لصالحه 170 دولة وضده 2 وامتنعت 7 دول، بينما يتعلق القرار الثالث بعائدات ممتلكات اللاجئين الفلسطينيين، وصوتت لصالحه 162 وضد 6 وامتنعت 9 دول.

والقرار الرابع ويتعلق بالنازحين الفسطينييين نتيجة اعتداءات حزيران 1967، وصوتت لصالحه 162 وضده 6 وامتنعت 9 دول، أما القرار الخامس فهو قرار المستوطنات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وصوتت لصالحه 156، وضده 6، وامتنعت 15 دولة.

ويتعلق القرار السادس بالممارسات الإسرائيلية على حقوق الشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وصوتت لصالحه 154، وضده 8، وامتنعت 14 دولة.

وأما القرار السابع فهو خاص بعمل اللجنة الخاصة للتحقيق في الممارسات الإسرائيلة وأثرها على حقوق الشعب الفلسطيني، وصوتت لصالحه 82، وضده 11، وامتنعت 78 دولة.

ورحب الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، بالقرار الهام والتاريخي بتجديد الأمم المتحدة تفويض عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، بأغلبية ساحقة وصلت إلى 170 دولة، مقابل تصويت دولتين (الولايات المتحدة وإسرائيل) ضد القرار.

وشدد عباس أن هذا التصويت دليل على وقوف العالم أجمع إلى جانب الشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية غير القابلة للتصرف، وتعبيرا عن موقف المجتمع الدولي في دعم اللاجئين الفلسطينيين واستمرار تقديم الخدمات لهم إلى حين حل قضيتهم حلا نهائيا وفق القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة.

وحيا الرئيس عباس جميع دول العالم، التي وقفت لجانب الحق الفلسطيني، ووجه الشكر لجميع الأطراف، التي عملت على إنجاح صدور هذا القرار في هذه اللحظة التاريخية الهامة.

من جهتها، أكدت “دائرة وكالة الغوث” في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين على أن تصويت اللجنة الرابعة اليوم على التجديد لوكالة الغوث يشكل انتصار كبيرا لفلسطين ولوكالة الغوث وكل من عمل على حشد التأييد الدولي للأونروا وضرورتها، كما يشكل هزيمة وفشلا ذريعا للمشروع الأمريكي الإسرائيلي، الذي سعى بكل الأساليب على إرهاب وتهديد دول العالم من أجل عدم التصويت لصالح بقاء الأونروا.

وقالت الجبهة الديمقراطية، إن التصويت بهذا العدد (غالبية مؤيدة من 170 دولة صوتت لصالح تجديد ولاية وكالة الغوث (أونروا) لمدة 3 سنوات في مقابل معارضة دولتين (منها إسرائيل) وامتناع 7 دول عن التصويت، وذلك في اللجنة الرابعة في الجمعية العامة للأمم المتحدة تمهيدا لتصويت الجمعية الشهر القادم) يؤكد من جديد أن المشروع الأمريكي الاسرائيلي ليس قدرا محتوما وبالإمكان إسقاط حلقاته المتعددة واحدة تلو الأخرى، خاصة وأن الدوائر الأمريكية لم تكن تتوقع أن يصل العدد إلى هذا الرقم، وهو ما يشكل من جديد ضربة قاصمة لجهود الولايات المتحدة وإسرائيل.

ودعت جماهير الشعب الفلسطيني إلى مواصلة تحركاتها الشعبية المواكبة لعملية التصويت الأهم في الجمعية العامة مطلع الشهر القادم وعدم التهاون أو اعتبار المعركة قد انتهت.

وقال “قطعنا شوطنا طويلا ولم يتبق إلا القليل في معركة الدفاع عن حق العودة من مدخل المحافظة على وكالة الغوث وخدماتها”.