الأوقاف تحذر من اقتحام رئيس «الشاباك» السابق للمسجد الأقصى

حذرت وزارة الأوقاف الفلسطينية من خطورة اقتحام رئيس جهاز الشاباك السابق “آفي ديختر “وعشرات المستوطنين المتطرفين، الأربعاء، ساحات المسجد الأقصى، وتنفيذ جولات استفزازية بعد أن اقتحموه عبر باب المغاربة.

وطالب وكيل وزارة الأوقاف، حسام أبو الرب، كافة الدول العربية والإسلامية بالتحرك الفوري والجاد لإنقاذ القدس والمقدسات من الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة.

وأضاف أبو الرب، “لقد حذرنا وما زلنا نحذر من الأخطار الحقيقية المحدقة بالمسجد الأقصى، الأمر الذي يوجب على العرب والمسلمين، شعوبًا وحكومات، أن يضعوا قضية القدس والمسجد الأقصى على رأس سلّم أولوياتهم” .

وأشاد أبو الرب بصمود أبناء الشعب الفلسطيني تجاه مقدساته وقضيته وقيادته، داعيا إلى مزيد من اليقظة والمرابطة في الأقصى لتفويت الفرصة على أعداء السلام.

وكان رئيس لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست ورئيس جهاز الشاباك السابق “آفي ديختر”، اقتحم، الأربعاء، برفقة العشرات من المستوطنين المتطرفين، المسجد الأقصى، وقاموا بجولة في باحاته تحت حماية وحراسة من قوات الاحتلال.