الإمارات جاهزة لـ«أسوأ الاحتمالات» مع انتشار كورونا بالشرق الأوسط

قال مسؤول بالحكومة الإماراتية، الأربعاء، إن الإمارات، وهي مركز دولي رئيسي لحركة الطيران، “مستعدة جيدا وجاهزة لمواجهة أسوأ الاحتمالات” مع انتشار فيروس كورونا في الشرق الأوسط.

وأضاف المسؤول، وهو من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، أن الإمارات لديها منشآت كافية لوضع المرضى في الحجر الصحي، وأن الجهات المعنية تلقت توجيهات “بمتابعة كل الوافدين إلى البلاد متابعة كاملة”.

وأضاف أن من السابق لأوانه حظر التجمعات العامة في الدولة التي تعد مركزا للأعمال والتجارة والسياحة، ومن المقرر أن تستضيف دبي معرض إكسبو 2020 في أكتوبر/ تشرين الأول لمدة ستة أشهر.

ومنذ 28 يناير/ كانون الثاني تأكدت إصابة 13 شخصا بالمرض في الإمارات تعافى ثلاثة منهم.

وسجلت ثلاث دول عربية خليجية أول حالات إصابة بفيروس كورونا هذا الأسبوع جميعها لأشخاص قادمين من إيران، والتي أبلغت أمس الثلاثاء عن 16 حالة وفاة إجمالا بسبب كورونا، وهو أكبر عدد من الوفيات بسبب الفيروس خارج الصين.

وقال المسؤول الإماراتي “نحن مرتاحون تماما لأننا اتخذنا جميع الخطوات اللازمة لمنع انتشار الفيروس على جميع المستويات، دون دفع البلاد إلى حالة من الذعر غير المبرر”.

وأصاب المرض، الذي نشأ في الصين في أواخر العام الماضي، حوالي 80 ألف شخص وأودى بحياة أكثر من 2700 أغلبهم في الصين.

وقالت البحرين، الأربعاء، إن إجمالي عدد الأشخاص الذين تأكدت إصابتهم بكورونا ارتفع إلى 26 بعضهم سافر عبر الإمارات، وأوقفت المنامة الرحلات الجوية إلى دبي.

كما أعلنت الكويت عن 11 إصابة وسلطنة عمان عن أربع حالات، وأجلت الكويت الأسبوع الماضي 700 شخص من إيران.

وأوقفت عدة دول عربية رحلاتها إلى إيران ووجهات أخرى وفرضت قيودا على الشحن.

ووفقا لإشعار يحمل تاريخ 25 فبراير/ شباط اطلعت عليه رويترز منعت الكويت السفن الأجنبية باستثناء تلك التي تحمل النفط من المغادرة إلى أو القدوم من عدة دول.