الاتحاد الأسترالي يرحب برفع السن في مسابقة كرة القدم الأولمبية

 رحب بها الاتحاد الأسترالي لكرة القدم بالقرار الذي اتخذه  الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الليلة الماضية برفع  حاجز السن في أولمبياد طوكيو حتى لا يغيب اللاعبون الذين كان يحق لهم المشاركة في 2020 عن المنافسات بعد تأجيل الألعاب إلى العام التالي .

وفي المعتاد تقتصر المشاركة في مسابقة كرة القدم الأولمبية للرجال على فرق تحت 23 عاما، ويسمح لكل فريق بثلاثة لاعبين فقط فوق هذا السن.

لكن الاتحاد الدولي قال في بيان إن مجموعة عمل أنشأها الفيفا أوصت بأن تستمر المسابقة مفتوحة للاعبين المولودين في أو بعد أول يناير كانون الثاني 1997 مثلما كان مخططا في البداية.

وهذا معناه فعليا زيادة حاجز السن بواقع عام واحد مثلما طلبت كوريا الجنوبية وأستراليا. ولا يوجد حاجز للسن في مسابقة السيدات.

وقال الاتحاد الأسترالي في بيان “الاتحاد الأسترالي كانت له وجهة نظر واضحة وصريحة في مسابقة كرة القدم للرجال في الأولمبياد.. يجب رفع السن إلى أقل من 24 عاما بعد إعلان تأجيل أولمبياد طوكيو من 2020 إلى 2021.

“تأييد مجموعة عمل الفيفا يبرز تفهمها لرغبة الاتحادات المشاركة في الألمبياد في الحفاظ على حلم اللاعبين المولودين في أو بعد أول يناير كانون الثاني 1997 بالمشاركة في الألعاب الأولمبية”.

كما أوصت مجموعة العمل بتأجيل كافة المباريات الدولية التي كانت مقررة في يونيو حزيران، وهو إجراء شكلي في ظل تأجيل بطولة أوروبا 2020 وكأس كوبا أمريكا بالفعل بسبب جائحة كوفيد-19.

ولا تزال التوصيات بحاجة لأن يعتمدها مكتب الفيفا، وهو نسخة مصغرة من مجلس الاتحاد الدولي الذي يتخذ القرارات.

وقال الفيفا “يؤكد الفيفا أن الصحة يجب أن تكون دائما هي الأولوية والعنصر الأساسي في أي عملية اتخاذ قرار، خاصة في هذه الأوقات الصعبة”.

واقترحت مجموعة العمل إجراء محادثات مع الاتحادات القارية للوصول إلى جدول معدل لتصفيات كأس العالم 2022 بعد تأجيل مباريات مارس آذار ولقاءات يونيو حزيران.

كما أوصت بتأجيل بطولة كأس العالم للسيدات تحت 20 عاما، الذي كانت ستستضيفها بنما وكوستاريكا في أغسطس/ آب وسبتمبر / أيلول، وبطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 عاما في الهند التي كانت مقررة في نوفمبر / تشرين الثاني.

وقال الفيفا إن قرارا بشأن كأس العالم داخل القاعات في ليتوانيا في سبتمبر أيلول يجب أن يصدر بنهاية الشهر الحالي.