الاتحاد الأوروبي يقر اتفاق الخروج الجديد مع بريطانيا.. تعرف على أبرز بنوده

وافق القادة الأوروبيون بالإجماع على اتفاق بريكست وأرسلوه بشكل رسمي للبرلمان البريطاني للتصديق عليه.

أعلن مكتب رئيس المجلس الأوروبي، في تغريدة عبر تويتر، أن القادة تبنوا بيانا حول انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ودعا القادة مؤسسات الاتحاد الأوروبي لاتخاذ الخطوات اللازمة لضمان بدء تنفيذ الاتفاق مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، مؤكدين في الوقت نفسه على أنهم يريدون “شراكة وثيقة محتملة مع المملكة المتحدة مستقبلا”.

وكان رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، قد تعهد بإخراج بلاده من الاتحاد في الحادي والثلاثين من أكتوبر/ تشرين الأول، وقال اليوم الخميس، إن الموافقة تعني أن أي تأجيل جديد لا داعي له.

ولا يزال جونسون بحاجة لموافقة البرلمان على الاتفاق، وكان الاتفاق السابق قوبل بالرفض 3 مرات.

وقال خصوم جونسون السياسيون وعدد من حلفائه الأساسيين، إنهم لن يدعموا هذا الاتفاق الأخير، ما يضع مستقبله في مهب الريح.

أعلن رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، الخميس، التوصل إلى اتفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن الاتفاق جيد جدا للندن وبروكسل.

من جانبه، أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون التوصل إلى ما وصفه بالاتفاق العظيم بشأن الخروج من الاتحاد.

من جانبه، قال سلامة عطا الله، مراسل الغد من بروكسل، إن أهم ما تناوله المؤتمر هو التوصل لخروج في نهاية الشهر الجاري ومعالجة المسائل المتعلقة بحدود أيرلندا الشمالية، وحماية السوق الأوروبية المشتركة من دخول أية بضائع إليها.

وأضاف مراسلنا، أن الكرة الآن في ملعب البرلمان البريطاني، الذي من المفترض أن يجتمع السبت المقبل للمصادقة على الاتفاقية، وإذا صادق البرلمان ستصبح بريطانيا في أول نوفمبر دولة جارة وتكون خارج العائلة الأوروبية، وتبدأ في نوفمبر عقد لقاءات حول العلاقات المستقبلية بين الطرفين.

وأشار إلى أنه في حال عدم مصادقة البرلمان البريطاني سيطلب البريطانيون تمديد البقاء داخل العائلة البريطانية لحل المشكلات الداخلية، وربما يتوجه البريطانيون إلى انتخابات مبكرة لإنتاج حكومة جديدة تجدد التفاوض مع الاتحاد الأوروبي أو الذهاب إلى استفتاء جديد حول الخروج من الاتحاد الأوروبي من عدمه.