الاتحاد البريطاني للدراجات يطلق استراتيجية جديدة للصحة النفسية

أعلن الاتحاد البريطاني للدراجات، الذي تعرض لانتقادات في السابق بسبب “ثقافة الخوف”، اليوم الأربعاء، عن بدء تطبيق استراتيجية جديدة للصحة النفسية تتضمن إخضاع متسابقي الصفوة لفحص كل ستة أشهر.

ويتزامن هذا مع إطلاق أسبوع التوعية بالصحة النفسية في بريطانيا.

وقال نايجل جونز رئيس القطاع الطبي بالفريق البريطاني للدراجات في بيان إن الاستراتيجية ستركز “على تطوير مهارات الأشخاص الذين يتسمون بالمرونة في مواجهة الأزمات من خلال توفير بيئة تتضمن مزيدا من المعلومات عن الصحة النفسية”.

وأضاف أنه سيكون هناك تحول “نحو نهج استباقي من خلال تعليم مدربينا وأطقم الدعم بما يسمح لهم بفهم أفضل مع نشر ثقافة التسامح والاحتواء من أجل الوصول في النهاية إلى الحد من انتشار وتأثير التصرفات التي تتسم بالتحدي والاضطرابات النفسية”.

وانتقد تقرير مستقل صدر في 2017 وبشدة الاتحاد البريطاني للدراجات وأشار إلى أوجه القصور في الإدارة الرشيدة والقيادة في أعقاب ادعاءات بحدوث حالات تنمر وتمييز على أساس الجنس.

وتعد رياضة الدراجات واحدة من أكثر الرياضات نجاحا وحصولا على تمويل في بريطانيا كما تحقق نجاحات كبيرة في الألعاب الأولمبية وأولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويستعين الفريق البريطاني للدراجات حاليا باثنين من المتخصصين في مجال الصحة النفسية الرياضية لوقت كامل. وقال جونز “سينضم الرياضيون الجدد لهذا البرنامج وسيخضعون لفحص خاص بالصحة النفسية. سيتم فحص الرياضيين وفقا لهذا البرنامج كل ستة أشهر ما يتيح لنا الفرصة لوضع أيدينا على الأشخاص الذين يعانون على الصعيد النفسي لكنهم ربما لا يعرفون ذلك”.