الاحتلال اعتقل 17 ألف فلسطينية منذ عام 67

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن أكثر من 17 ألف فلسطينية (بين مسنة وقاصر) تعرضن للاعتقال في سجون الاحتلال منذ العام 1967، وخلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى (انتفاضة الحجارة) التي انطلقت عام 1987 والتي شهدت أكبر عمليات اعتقال بحق النساء الفلسطينيات.

وأكدت الهيئة، أن الأسيرات الفلسطينيات واجهن ظروف اعتقال قاسية خلال عملية الاعتقال والتحقيق على يد أفراد الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، حيث مورست بحقهن كافة أشكال التعذيب والتنكيل والاضطهاد، كما تمارس مصلحة السجون كافة أشكال الاضطهاد والتعنيف والتنكيل بحق 36 أسيرة متواجدات حاليا بسجن “الدامون”.

وأوضحت الهيئة في بيان صحفي، اليوم السبت، ان حالات الاعتقال التي مارستها قوات الاحتلال الإسرائيلي، في صفوف النساء خلال الانتفاضة الأولى (انتفاضة الحجارة) عام 1987، شهدت أكبر عمليات اعتقال بحق النساء الفلسطينيات؛ إذ وصل عدد حالات الاعتقال في صفوف النساء إلى نحو 3000 فلسطينية؛ أما خلال الانتفاضة الثانية (انتفاضة الأقصى) التي اندلعت عام 2000، فقد وصل عدد حالات الاعتقال بحق النساء إلى نحو 1000 فلسطينية.

وأضافت الهيئة ، أنه منذ عام 2009 وحتى مطلع عام 2012، تراجعت حدة الاعتقالات في صفوف الفلسطينيات، لتعود بشكل متصاعد مع انطلاقة الهبة الجماهيرية الفلسطينية نهاية عام 2015.

وشهد عام 2018 ارتفاعًا في وتيرة الاعتقال وخاصة المرابطات في المسجد الأقصى لتتواصل خلال العام 2019، وعدد الأسيرات رهن الاعتقال حتى تاريخ هذا التقرير في سجون الاحتلال إلى 36 أسيرة.

وذكرت، أن جميع الأسيرات الفلسطينيات يقبعن حاليا في سجن “الدامون” بظروف إنسانية واعتقالية صعبة ومقلقة، من بينهن 20 أسيرة أم، و6 أسيرات مصابات بالرصاص خلال عمليات الاعتقال، وأن نصف العدد الإجمالي صدر بحقهن أحكاما متفاوته وصل أعلاها إلى 16 عاما، والنصف الآخر لا زال قيد التوقيف.

وأضافت، أن المعتقلات يعانين من سياسة الإهمال الطبي المتعمد سواء للحالات المرضية او الجريحات اللواتي أصبن بالرصاص، كما تشتكي الأسيرات منذ سنوات طويلة من عدم وجود طبيبة نسائية في عيادة السجون لرعاية الأسيرات، وعدم صرف أدوية مناسبة للحالات المرضية بينهن.

وبينت الهيئة في بيانها ، أن الأسيرة “اسراء الجعابيص” تعد من أصعب الحالات بين الأسيرات، حيث تحتاج الى عمليات جراحية عاجلة بعد إصابتها بحروق شديدة وبتر 8 من أصابعها، ويماطل الاحتلال في إجراء العمليات اللازمة لها.