الاحتلال يحتجز 15 فلسطينيا بعد إخراجهم من محيط مصلى باب الرحمة

أفاد مراسل الغد من القدس، اليوم الخميس، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي تحتجز 15 شابا بعد إخراجهم بالقوة من محيط مصلى باب الرحمة بالمسجد الأقصى.

وكانت مجموعات شبابية مقدسية دعت للاحتشاد في باحات الأقصى ومصلى باب الرحمة، للتصدي لاقتحامات المستوطنين.

كما دعت اللجان الشعبية للدفاع عن الأقصى، والمؤسسات والهيئات المقدسية للنفير العام للأقصى، لمنع أي مخططات من قبل الاحتلال لتثبيت وقائع جديدة.

وأوضح مراسل الغد ، إنه بعد صلاة الظهر في مصلي باب الرحمة، حاولت القوات الخاصة الإسرائيلية إبعاد المصلين.

ورفض المصلون اقتحام عدد من المستوطنين المسجد الأقصي على دفعات وصل محملهم 200 مستوطن.

وتابع مراسلنا، قائلا “عقب مغادرة الشباب من مصلى باب الرحمة استوقفتهم قوات الاحتلال عند باب الأسباط تحت الأمطار”.

واعتقلت شرطة الاحتلال الشبان الفلسطينيين بحجة تصديهم للمستوطنين.

ويتوجه محامون فلسطينون لمركز التوقيف في القدس الغربية لمتابعة القضية علي المستوي القضائي .