الاحتلال يقتحم عدة مدارس بالقدس.. ويعتقل طالبا فلسطينيا

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، طالبا فلسطينيا من بلدة العيسوية شمال شرق القدس، كما اعتدت على الطلاب والمدرسين هناك بعد اقتحام عدد من المدارس.

واستنكرت اللجان الشعبية في العيسوية الانتشار المكثف لقوات الاحتلال أمام مدارس البلدة في ساعات الصباح خلال توجه الطلبة لمدارسهم، وخلال ساعات الظهيرة عند انتهاء الدوام المدرسي، مما يؤدي إلى استفزاز الطلبة.

وقال عضو لجنة المتابعة في العيسوية محمد أبو الحمص، إن قوات الاحتلال اقتحمت مدرسة العيسوية الثانوية للبنين واعتقلت أحد الطلبة، وسط اعتداءات بالدفع والتهديد بالضرب وإشهار السلاح بوجه الأساتذة وأهالي البلدة.

وأضاف أبو الحمص أن قوات الاحتلال ألقت العشرات من القنابل السامة داخل مدرسة العيسوية للبنين، وأصيب العديد من الطلبة بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع وحدوث حالة من التوتر والفوضى داخل المدرسة وفي شارع المدارس.

وأوضح أبو الحمص أن حملة الاعتداءات والتنكيل بأهالي بلدة العيسوية مستمرة للشهر السادس على التوالي، حيث الاقتحامات اليومية والانتشار داخل شوارع البلدة وأمام المحلات التجارية وعلى أبواب البنايات السكنية، إضافة إلى مخالفات بناء وتوزيع إخطارات هدم واستدعاءات للبلدية بشكل أسبوعي.

كما يدير الاحتلال حملة اعتقالات طالت العشرات من أبناء البلدة، ويتم الإفراج عنهم لاحقا بشروط وبفرض غرامات مالية ودون تقديم لوائح اتهام ضدهم.

وشدد أبو الحمص على أن حملة الاعتقالات التي تشنها قوات الاحتلال بحق سكان العيسوية عشوائية وتهدف إلى إخضاع سكان البلدة وملاحقتهم والتضييق عليهم.