الاحتلال يكشف تفاصيل جديدة حول فشل عملية خانيونس

نشر الجيش الإسرائيلي، مساء الأحد، بعض التفاصيل عن التحقيق في العملية النوعية التي فشلت في عمق قطاع غزة قبل نحو 8 أشهر وقتل خلالها ضابط إسرائيلي وأصيب آخر بجروح متوسطة، موضحا أنهما أصيب عن طريق الخطأ من رصاصات أطلقها جندي في القوة.

وأشار التحقيق إلى بعض الإخفاقات في طريقة التحضير لهذه العملية التي هدفت إلى الحصول على تفوق استخباراتي، وعلم أن الجيش لم يتمكن من إنجاز ذلك.

وبحسب تحقيق الجيش، فإن من أسباب فشل العملية أيضا عدم تعزيز القوة الخاصة حسب الحاجة، وكانت هناك ثغرات تكررت في مهام مماثلة، كما أن الأخطر هو أن القوة لم تكن على مستوى المهمة.

بدوره، أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بجنود جيش الاحتلال والطياريْن اللذين هبطا داخل القطاع لتخليص المصابيْن وأفراد القوة، مؤكداً أنه سيتم استخلاص العبر من القصور في العملية.

وكانت مجموعة من المقاومة الفلسطينية قد تصدت لقوة إسرائيلية تسللت شرق خانيونس جنوب قطاع غزة منتصف نوفمبر الماضي، ما أسفر عن استشهاد القيادي في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة “حماس” نور بركة و6 آخرين، فيما قتل أحد أفراد القوة الإسرائيلية وأصيب آخر.