الاحتلال يمنع مسيحيي غزة من زيارة بيت لحم والقدس

قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، منع مسيحيي قطاع غزة من زيارة بيت لحم والقدس المحتلة للمشاركة في أعياد الميلاد.

وأعلن “منسق أعمال” حكومة الاحتلال، منع زيارة المسيحيين من سكان قطاع غزة، إلى الأماكن المقدسة في بيت لحم ومدينة القدس المحتلة خلال فترة أعياد الميلاد المجيدة.

وبحسب الاذاعة العبرية، فإن القرار اتخذ بسبب معارضة “جهاز الأمن العام” الإسرائيلي.

وتضع سلطات الاحتلال قيودا صارمة على التنقلات إلى خارج قطاع غزة.

ويسكن في قطاع غزة نحو ألف مسيحي فقط، أغلبهم من الأرثوذكس، وسط سكان القطاع البالغ عددهم مليوني نسمة تقريبا.

 

 

وقرار هذا العام تغير عن النهج المعتاد، إذ سمحت سلطات الاحتلال العام الماضي لنحو 700 مسيحي من غزة بالسفر إلى القدس وبيت لحم والناصرة ومدن مقدسة أخرى تجتذب الآلاف من الزوار في كل موسم لعطلات عيد الميلاد.

وقالت “جيشاه–مسلك”، وهي جماعة إسرائيلية معنية بالدفاع عن حقوق التنقل، إن الحظر يشير إلى “تشديد القيود على التنقل بين شطري الأراضي الفلسطينية” ووصفته بأنه “يعمق سياسة الفصل الإسرائيلية” بين الضفة الغربية وقطاع غزة.