الاحتلال يهدم بنايتين سكنتين في القدس المحتلة

هدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الأربعاء، بنايتين سكنيتين قيد الإنشاء في بلدة العيزرية، شرق مدينة القدس المحتلة، بزعم قربهما من جدار الفصل العنصري، الذي أنشأته إسرائيل، وقد دفع الاحتلال بتعزيزات عسكرية وشرطية لتنفيذ عملية الهدم دون أي قرار.

وقال شهود عيان، إن قوات وجرافات وآليات الاحتلال اقتحمت منطقة الشياح- رأس البستان في بلدة العيزرية في ساعات الفجر الأولى، وحاصرتها بشكل كامل وشرعت بإغلاق كافة الطرق المؤدية للبنايتين السكنيتين، واللتين تعودان للمواطن سامر أبو زياد، وقامت بهدمها.

وذكر سامر أبو زياد، صاحب البنايتين، في تصريح صحفي، الأربعاء، أنه تفاجأ بقوات إسرائيلية كبيرة تحاصر المنطقة وتقوم بفرض إغلاق كامل عليها ومن ثم قامت بهدم البنايتين دون سابق إنذار، ودون إبراز أي قرار للهدم، بحجة البناء بدون ترخيص بمنطقة قريبة من الجدار الفاصل، الذي يفصل بلدة العيزرية عن بلدة الطور شرق القدس.

وأوضح أن سلطات الاحتلال سلمته قرار الهدم شهر أيار الماضي، وتمكن من إلغائه وشرع على إصدار رخصة بناء من الجهات المختصة، إلا أنه فوجئ اليوم بعملية الهدم، مؤكدا أن لديه “رخصة بناء من بيت أيل” قبل بناء الجدار الفاصل، ولكن بعد بناء الجدار في المكان أصبحت تصنف بأنها تتبع “لبلدية القدس”.

وأضاف، أن مساحة البناية الأولى تبلغ 550 مترا مربعا وتضم  4 شقق سكنية، بينما تبلغ مساحة الثانية 430 مترا مربعا وتضم 3 شقق سكنية، موضحا أن موظفي بلدية الاحتلال أبلغوه بأنه ملزم بدفع تكاليف هدم البنايتين لمكتب وزارة الداخلية، إضافة إلى تكاليف قوات الاحتلال التي حضرت لحماية الموظفين.