الانتخابات الأمريكية في طريقها للحسم.. كلينتون تقترب وترامب يعزز تقدمه

عزز المرشحان المحتملان الديموقراطية هيلاري كلينتون والجمهوري دونالد ترامب تقدمهما في الانتخابات التمهيدية اليوم، الأربعاء، على الرغم من فوز منافسيهما في ولايات غربي البلاد.

حقق قطب الأعمال الثري فوزا كبيرا في الانتخابات التمهيدية لولاية أريزونا، إلا أن سناتور تكساس تيد كروز اكتسحه في يوتاه حيث حصد 70% من الأصوات.

وتعد «يوتاه» فريدة في الولايات المتحدة إذ تعيش فيها غالبية من المورمون، وقد أعلنت رفضها لترامب الذي جاء ثالثا بعد كروز وحاكم أوهايو جون كاسيتش، إلا أن أريزونا تعد ولاية أكبر وهو ما حقق لترامب العدد الأكبر من المندوبين معززا تقدمه في السباق.

هيلاري كلينتون في مؤتمر أمام آيباك (اللوبي الصهيوني)- رويترز
هيلاري كلينتون في مؤتمر أمام آيباك (اللوبي الصهيوني)- رويترز

كلينتون تفوز بفارق كبير

لدى الديموقراطيين، تغلب بيرني ساندرز بفارق كبير على كلينتون في ولايتي يوتاه وآيداهو بينما فازت وزيرة الخارجية السابقة بـ60% من الأصوات في ولاية أريزونا التي تتمتع بعدد أكبر من المندوبين.

ويفترض أن يتيح الهامش الكبير للفوز الذي حققه ساندرز في الولايتين (أكثر من 70% من الأصوات بحسب نتائج جزئية) أن يحصل في الإجمال على عدد أكبر بقليل من المندوبين الموزعين بشكل نسبي من منافسته.

وصرح ساندرز في تجمع في سان دييجو بكاليفورنيا: «هذه الحملة تسير بشكل جيد وهي تولد طاقة وحماسا»، وبرر نجاحه بإقبال الناخبين الشباب ومن الطبقة العاملة، إلا أن ذلك يمكن ألا يكون سوى انتكاسة بسيطة لكلينتون.

حصدت كلينتون الأسبوع الماضي 100 مندوب أكثر من ساندرز، في خمس انتخابات تمهيدية كبيرة، بينما لم يفز ساندرز بأي منها منذ انتخابات ميتشيجن قبل أسبوعين.

ويفترض أن تحصل كلينتون اليوم، الأربعاء، على أكثر من 1700 مندوب في مقابل 930 لساندرز، بحسب تقديرات سي إن إن، بينما عدد المندوبين المطلوب لكسب ترشيح الحزب الديموقراطي هو 2383.

وللتعويض عن تأخره، يتعين على ساندرز أن يتغلب على كلينتون في كل الانتخابات التمهيدية المستمرة حتى حزيران/يونيو بهامش كبير.

ويوزع المندوبون، في السباق الديمقراطي، بشكل نسبي بينما لدى الجمهوريين بعض الولايات التي باتت تعطي كل مندوبيها إلى الفائز بنسبة 100%.

المرشحة الديمقراطية الأوفر حظا هيلاري كلينتون - رويترز
المرشحة الديمقراطية الأوفر حظا هيلاري كلينتون – رويترز

نقاش حول الإرهاب

وفي تجمع انتخابي في سياتل، شمال غرب البلاد، عبرت كلينتون عن سعادتها بفوزها في الاقتراع وانتقدت ردود فعل المرشحين الجمهوريين بعد اعتداءات بروكسل، فقد تحدث ترامب عن العودة إلى استخدام التعذيب من جديد، بينما اقترح كروز أن تقوم الشرطة بدوريات في الأحياء التي يشكل المسلمون غالبية سكانها.

وقالت: «نحتاج لقائد يتمتع بقدرات ريادية وقوية وذكية، وقبل كل شىء أن يكون متوازنا للرد على التهديدات»، وأضافت إن «ما يقترحه دونالد ترامب وتيد كروز وآخرون ليس خطأ فقط بل خطيرا أيضا، ولن يعزز أمننا».

دونالد ترامب في مؤتمر أمام آيباك - رويترز
دونالد ترامب في مؤتمر أمام آيباك – رويترز

وتلقي كلينتون الواثقة من خبرتها في مجال الأمن القومي، كلمة حول الإرهاب اليوم، الأربعاء، في جامعة ستانفورد في ولاية كاليفورنيا.

وبعد ساعات فقط على اعتداءات بروكسل، علق ترامب بأن المحققين مع صلاح عبد السلام الذي تم توقيفه الجمعة الماضية في بروكسل «لو لجأوا للتعذيب لربما كان من الممكن تفادي وقوع الاعتداءات الجديدة».

وأضاف في مقابلة مع «سي إن إن»” «ربما يتكلم مع المحققين، لكنه سيتكلم بشكل أسرع بكثير تحت التعذيب، لايمكننا حتى الإيهام بالغرق، أعلم أن الأمر ليس سارًا لكنه حد أدنى من التعذيب».

من جهته، أعلن كروز أن «علينا السماح لقوات الأمن بإجراء دوريات وفرض الأمن في أحياء المسلمين قبل أن يتحولوا إلى التطرف».

المرشحان الجمهوريان تيد كروز ودونالد ترامب - رويترز
المرشحان الجمهوريان تيد كروز ودونالد ترامب – رويترز

المحطة المقبلة

ويتصدر ترامب السباق الرئاسي في المعسكر الجمهوري بـ741 مندوبا، في مقابل 421 لكروز، و145 لكاسيتش، بحسب تقديرات CNN.

والهدف هو جمع أكبر عدد من المندوبين للوصول إلى عتبة 1237 الضرورية للفوز بترشيح الحزب الجمهوري، وفوز ترامب في أريزونا أتاح له تعزيز تقدمه، وفي حال انتهت الانتخابات التمهيدية دون حصول ترامب على العدد المطلوب، فإن المندوبين سيصوتون في المؤتمر العام للحزب لانتخاب مرشح يخوض السباق الرئاسي ضد مرشح الديموقراطيين.

وعين الجمهوريون أمس، الثلاثاء، 9 مندوبين في المجالس الناخبة «كوكاس»، في جزر ساموا في المحيط الهادئ ولن يكونوا مخصصين لأي مرشح، وستكون المحطة المقبلة «مجالس انتخابية للديموقراطيين»، تبدأ السبت المقبل في آلاسكا وواشنطن وهاواي، تليها انتخابات تمهيدية للحزبين في ويسكونسن في 5 نيسان/أبريل.