الانتخابات التونسية: نبيل القروي ما زال مرشحًا رغم توقيفه

أعلن رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية نبيل بفون، السبت، أنّ نبيل القروي مؤسس قناة “نسمة” التليفزيونية لا يزال يعتبر مرشحا للانتخابات الرئاسية في البلاد رغم توقيفه بتهمة غسل الأموال.

وكان حزب قلب تونس الذي يترأسه القروي أعلن الجمعة توقيفه، وهو واحد من 26 مرشحا حازوا موافقة مبدئية على ترشحهم في الانتخابات المقررة في 15 سبتمبر/أيلول.
وقال مسؤول قضائي إنّ مذكرة توقيف صدرت بحق القروي وشقيقه غازي بتهم غسل الأموال.

ويعتبر القروي منافسًا قويًا لرئيس الوزراء يوسف الشاهد، مرشحّ حزب تحيا تونس الذي يملك حظوظا قوية للفوز بالرئاسة.
وأكّد بفون أنّ نبيل القروي يبقى مترشحا واسمه مدرجا في قائمة المترشحين الأولية ثم بقائمة المترشحين النهائية الساعين للفوز بالرئاسة.
وتابع بفون في تصريحات لمحطة إذاعة موزاييك الخاصة: “ما دامت متوافرة فيه شروط الترشح ولم يتغير شيء في وضعيته وفي مركزه القانوني فإنه مترشح للانتخابات الرئاسية”.

وأوضح أنّ القانون الانتخابي لا يمنع من الترشح ولو أن هناك أحكاما قضائية باتة، إلا إذا شمل الحكم منع الترشح.

ووجهت التهمة إلى القروي في 8 يوليو/تموز بـ”غسل الأموال” وتم تجميد ممتلكاته وأصوله ومنعه من السفر خارج البلاد إلى اليوم.
وقررت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري منع 3 مؤسسات إعلامية محلية بينها قناة نسمة من تغطية الحملات الانتخابية بسبب قيامها ببث “غير قانوني” وغير مرخص.

ويواجه القروي اتهامات باستخدام قناته لتعزيز طموحاته السياسية.

واتهم حزب قلب تونس رئيس الوزراء يوسف الشاهد بالوقوف وراء توقيف نبيل القروي رئيس الحزب مرشحه للانتخابات الرئاسية على خلفية تهم بغسل الأموال والتهرب الضريبي.
وخلال مؤتمر صحفي، شدد  عضو المكتب السياسي لحزب قلب تونس عياض اللومي على رفض الإجراءات بحق القروي، مؤكدا أن القروي مرشح الحزب للسباق الانتخابي.