البحرين تحقق تقدما جيدا في خطة التوازن المالي

قال وزير المالية البحريني، الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة، السبت، إن البحرين تحقق تقدما جيدا في خططها لضبط الوضع المالي، وإنها على الطريق نحو إنهاء العجز طبقا لما هو مقرر بحلول 2022.

ولا تملك البحرين ثروة نفطية ضخمة مثل باقي دول الخليج العربية، وقد تضررت بشدة من هبوط أسعار النفط الخام في 2014.

وطرحت البحرين خطة العام الماضي لإصلاح اقتصادها ووضعها المالي المثقل بالديون بمساعدة حزمة مساعدات من السعودية والكويت ودولة الإمارات، بلغ حجمها 10 مليارات دولار.

وقال الشيخ سلمان لرويترز عندما سئل عما إذا كانت البحرين ستحقق هدفها، “نقوم بالتنفيذ بشكل جيدا حتى الآن، إننا منضبطون جدا فيما يتعلق بتنفيذ خطة التوازن المالي وضمان أننا نقوم بالتنفيذ فيما بتعلق بالأهداف”.

وقال الشيخ سلمان، إن البحرين خفضت العجز 37.8% خلال أول 6 أشهر من 2019 في الوقت الذي زادت فيه من عائداتها غير النفطية 47%.

وأضاف أن البحرين قلصت أيضا التكاليف الإدارية 14% وأن لديها 18% من الموظفين الحكوميين قبلوا حزمات التقاعد الطوعي.

وقال إن من المهم ضمان خلق فرص عمل وأن يظل الإنفاق على الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية قويا مع مواصلة البحرين برنامجها لضبط الوضع المالي.

وقال الشيخ سلمان ” مع مواصلتنا تنفيذ خطة التوازن المالي نريد ضمان استمرار تحقيقنا نموا اقتصاديا إيجابيا وخلق فرص عمل”.

وقال الشيخ سلمان، إن إصدار السندات في سبتمبر/ أيلول والذي كان أول إصدار للبحرين منذ بدء خطة التوازن المالي لاقى طلبا قويا .

ولم يذكر الشيخ سلمان تفاصيل بشأن خطط الاقتراض للعام المقبل، ولكنه قال إن حزمة المساعدات من السعودية ودولة الإمارات والكويت ستلبي نصف احتياجات الاقتراض والنصف الآخر من السوق.

وبالإضافة إلى تطبيق ضريبة القيمة المضافة في يناير/ كانون الثاني، خفضت الحكومة الدعم ورفعت الرسوم وتعزز التنوع الاقتصادي والاستثمار الداخلي.

وقال الشيخ سلمان، إن خلق فرص عمل كان إحدى النقاط التي جرى التركيز عليها بشدة خلال اجتماعات الخريف لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في واشنطن الأسبوع الماضي.

وقال إن “الحفاظ على النمو الاقتصادي مهم ولكن خلق فرص عمل مهم بصرف النظر عن مكانك في دورة العمل “.

وبالإضافة إلي ذلك، قال إن الحكومة طرحت تطبيقا على الهاتف المحمول أطلقت عليه اسم تواصل يسمح للمواطن بتقديم شكاوي بشأن الحكومة.

وقال الشيخ سلمان، إنه تم تلقي آلاف الشكاوى منذ 2014 بشأن قضايا تتراوح من أعمال الطرق إلى ساعات عمل المكاتب الحكومية وتم معالجة 100 في المئة من تلك الشكاوى.

وأضاف ” إنه فعال جدا في تلقي ردود الفعل، إنه يساعدنا بشكل كبير فيما يتعلق بسياسات تحديد الأولويات”.