البشير من السجن إلى الإصلاح

يجلس الرئيس السابق عمر البشير على كرسي من الجلد، لمتابعة جلسة محاكمته، والنطق بالحكم، بينما يقف بجوار القفص أحد أفراد الأمن المكلفين بالتأمين.

وتظهر لقطات من رويترز مجموعة من المؤيدين للرئيس السايق، يحملون صوره، ويهتفون لأجله، معلنين عن غضبهم من الحكم الصادر ضده بإيداعه في مؤسسة الإصلاح الاجتماعي لمدة عامين بتهمة الفساد.

وتعالت الصيحات داخل قاعة المحكمة بمجرد النطق بالحكم، حيث أثار المتواجدون ضجيجا، ينما تظهر في الصورة ابتسامة من البشير، وهو يرد عليهم برفع يده، ما يشير إلى أنهم من أنصاره.

وأدانت محكمة سودانية اليوم السبت، الرئيس السابق عمر البشير بالفساد وحيازة مبالغ بالعملة الأجنبية بصورة غير مشروعة وقضت بإيداعه مؤسسة الإصلاح الاجتماعي لمدة عامين.

كان قد أطيح بالبشير في أبريل/نيسان بعد أن استمرت لشهور احتجاجات حاشدة على حكمة الذي دام لثلاثة عقود.