البورصة الأردنية تدرس معوقات إدراج الصكوك في السوق

تدرس البورصة الأردنية المعوقات التي تحول دون إصدار الشركات صكوكا رغم إقرار القانون والتعليمات الخاصة بإصدارها في 2012.

قال المدير التنفيذي لشركة بورصة عَمان، مازن الوظائفي إن تبحث السوق تبحث من خلال لجنة فنية الأسباب التي تؤدي لإحجام الكيانات عن إدراج إصدارات سندات إسلامية.

يأتي ذلك في إطار خطة لتطوير السوق المالية ودعم السيولة في الأردن.

وقال: “رغم إقرار قانون الصكوك قبل سبعة أعوام، فإن شركة واحدة فقط، هي الكهرباء الوطنية، قامت بطرح صكوك في البورصة”.

وأوضح أن معظم الشركات ترى أن إصدار الصكوك يحتاج وقتا أطول وتفاصيل أكثر مقارنة مع الأوراق المالية الأخرى الأسهل والأسرع.

من ناحية أخرى، قال الوظائفي إن قرار طرح جزء من أسهم شركة بورصة عَمان للاكتتاب قد تقرر تأجيله، مضيفا أنه يعتمد على تحسن الظروف في السوق بشكل خاص والاقتصاد بشكل عام.

وقال إن البورصة لم تتلق حتى الآن عرضا مناسبا من شريك استراتيجي من القطاع الخاص لطرح جزء من أسهمها في السوق.

وتابع أن السوق المالية ما زالت تواجه تحديات نتيجة للظروف الاقتصادية وحالة عدم التيقن في أوساط المستثمرين في ظل الأوضاع المضطربة في المنطقة.

وكانت الحكومة قررت تحويل بورصة عَمان إلى شركة في 2015، وبموجب القرار فإن 49%من أسهمها سيجري طرحها للاكتتاب العام بينما يظل الباقي مملوكا للدولة.