التشكيلي الفلسطيني سليمان منصور يتحدث عن تاريخ جدارية المجد للقدس

قال الفنان التشكيلي الفلسطيني، سليمان منصور، إنه رسم جدارية القدس عام 2000 بداية الانتفاضة الثانية، حيث كانت خلفية لعمل مسرحي موسيقي لفرقة الفنون الشعبية.

وأضاف خلال مقابلة تليفزيونية مع مراسلنا من رام الله، إن الجدارية نفذت بمواد بسيطة للغاية، لافتا إلى أنها عرضت في العديد من الأماكن المحلية والعالمية.

وأوضح منصور، أن جدارية “المجد للقدس” غالبيتها رموز للتراث والفنون الشعبية والأساطير مثل «العين والكف والقنديل والجرة»، وهو ما سلطنا عليه الضوء كفانين فترة السبعينات.

جاء ذلك خلال توقيع للجدارية “المجد للقدس” بعد أكثر من 19 عاما على رسمها، حيث شهد حفل التوقيع الذي أقامته مؤسسة عبد المحسن القطان في رام الله حضور عشرات الفنانين التشكيليين و أعضاء الفرقة.

ورسمت الجدارية على قماش بعرض 10 أمتار وارتفاع 6 أمتار، باستخدام ألوان الإكريليك وقد أنتج جداريةَ “مجد القدس” عام 2000 واستخدِمت الجدارية خلفية لعشرات العروض الفنية لفرقة الفنون الشعبية التي جابت فلسطين والعالم.

واستخدمت الجدارية خلفية لعشرات العروض للفرقة التي جابت فلسطين والعالم أمام الآلاف من الجماهير.

ويعتبر الفنان سليمان منصور أحد أهم رواد الحركة التشكيلية في فلسطين، وقد أنتج جدارية مجد القدس عام 2000 لجولة فرقة الفنون الشعبية الأولى في مخيمات لبنان.