التوكتوك.. وسيلة نقل ومصدر رزق للاجئين الفلسطينيين

داخل حدود المخيم يبدع الفلسطينيون وسائل عديدة لتأمين لقمة العيش، آخرها التوكتوك الذي بات مصدر رزق للكثير من سكانه، فهو وسيلة النقل الوحيدة التي تعبر الأزقة الضيقة ويستخدم لنقل البضائع والسلع وحتى الطلاب.
يقول عماد حمود، أحد سكان مخيم برج البراجنة، “أصبح التوكتوك أفضل من فكرة استئجار محل بقيمة قد يصل إلى 1000 دولار شهريا”.
ورغم وصول البعض إلى هذا الحل كوسيلة للرزق، إلا أنه تظل حدود المخيم هي المساحة المسموحة للتجول والعمل، فإذا ما تخطى التوكتوك تلك الحدود فهو عرضة للحجز أو المصادرة، حتى باتت تضيق بهم شوارع وأزقة المخيم.
يوضح أحمد الأحمد، وهو من سكان مخيم برج البراجنة “نستخدمه كوسيلة للنقل بين الطرق الضيقة داخل المخيمات”.
وهكذا تضيق سبل العيش أمام اللاجئين الفلسطينيين ويجدون لها مخرجاً، إذ يظل الأمل بالنسبة إليهم سببا للحياة، وهو ما يدفعهم إلى طرق للنجاة من الفقر والعوز.