التونسيون يصوتون لاختيار الرئيس الجديد

بدأ مارثون الانتخابات الرئاسية التونسية، وسط اهتمام ومراقبة على المستوى الدولي، إذ يتابع العالم أول انتخابات ديمقراطية لتداول السلطة في البلاد، بينما يسعى ملايين التونسيين لاختيار من يمثلهم لرئاسة الدولة.

وعلى الرغم من وقوع بعض الانتهاكات الجسيمة خلال فترة الدعاية للحملات الرئاسية، ورصد مخالفات مثل استغلال الأطفال، وتحيز بعض القنوات التلفزيونية لبعض المرشحين، فإن تلك الأخطاء لم تفسد المشهد العام، بل ترى الشريحة الأكبر من الشعب التونسي أن ما وصلوا إليه يعد بمثابة إنجاز تاريخي.

تنطلق يوم الجمعة 13 سبتمبر/أيلول الانتخابات الرئاسية في 6 دوائر انتخابية للمصوتين خارج البلاد، ويستمر فتح الباب حتى  15 سبتمبر/أيلول الجاري، ثم يبدأ بعدها تصويت الداخل.

 

وأكد الرئيس المؤقت محمد الناصر أن هذه الانتخابات ستحدد مستقبل البلاد، وأن نتائجها سيقبلها الجميع.

والتقطت عدسات الأخبار صورا لمواطنين تونسيين يدونون مشاعرهم عن هذه المناسبة، على لوحات دعئية ضخمة تحث على المشاركة في الانتخابات.