«الثقافة المصرية» تنعي رحيل النجم محمود عبدالعزيز

نعى وير الثقافة المصري الكاتب حلمي النمنم، والمجلس الأعلى للثقافة في مصر الفنان الكبير محمود عبدالعزيز الذي وافته المنية أمس السبت الموافق 12 نوفمبر عن عمر ناهز الـ70 عاما.

وتقدم المجلس الأعلى للثقافة، في بيان، بخالص آيات التعازي والمواساة لأسرة الراحل ومحبيه راجيا من الله عز وجل أن يُلهم ذويه ومحبيه الصبر والسلوان ويتغمد روحه برحمته ويسكنه فسيح جناته.

وأكدت الدكتورة أمل الصبان، الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، أن الفنان محمود عبد العزيز كان عاشقاً للسينما وعلامة مهمة فى تاريخها، وقام بأعمال جليلة من ملف المخابرات المصرية منها مسلسل «رأفت الهجان» وارتبطت أعماله بالشباب والرومانسية والواقعية والحب والمغامرات والكوميديا وهو شخصية ساحرة.

جدير بالذكر أن الفنان محمود عبد العزيزولد في حي الورديان غرب الإسكندرية، وانتمي إلى أسرة متوسطة، وتعلم في مدارس الحي إلى أن انتقل إلى كلية الزراعة بجامعة الإسكندرية، وهناك بدأ يمارس هواية التمثيل من خلال فريق المسرح بكلية الزراعة.

بدأ محمود عبد العزيز مسيرته الفنية فى بداية السبعينيات من خلال مسلسل «الدوامة» ومع السينما من خلال فيلم «الحفيد» بلغت أعماله الفنية 84 فيلماً، وجسد شخصية أحد كبار رجال الأعمال الذين نجحوا من الإسكندرية وذلك من خلال المسلسل التليفزيونى «محمود المصرى» ومن أشهر أفلامه «العذراء والشعر الأبيض» و«العار» و«الصعاليك» و«الكيف» و«إعدام ميت».