«الجبهة الديمقراطية»: تقرير «UN Watch» تحريض ضد الأونروا

أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، التقرير الجديد الذي اصدرته منظمة “UN Watch” وضمنته مزاعم وأكاذيب ضد معلمي وموظفي الوكالة في الضفة الغربية وقطاع غزه، متهمة عشرات الموظفين بما سمي “التحريض على العنف ومعاداة السامية” على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت دائرة وكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية، في بيان صحفي اليوم السبت، إن المنظمة المذكورة قدمت تقريرها إلى عدد من الدول المانحة وإلى الأمين العام للأمم المتحدة، طالبة منهم وقف تمويل موازنة الأونروا (1.6 مليار دولار) ومراجعة حسابات مستخدمي فيسبوك من الموظفين الذي “ينشرون تغريدات ومنشورات على شبكات التواصل تحث وتشجع على مقاومة الاحتلال، ما يتطلب طردهم من الوظيفة”.

وأضافت دائرة وكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية أن توقيت إصدار التقرير ليس بريئا، بل يتعمد واضعوه التغطية على النتائج الإيجابية التي خرج بها مؤتمر المانحين الذي نظمته الجمعية العامة للأمم المتحدة قبل يومين، والذي جدد دعمه السياسي لوكالة الغوث وحث دول العالم على المساهمة في حل المشكلة المالية التي تعيشها الوكالة.

وذكرت أن هذا التقرير لن يكون الأخير، خاصة وأن المرحلة القادمة ستشهد صراعا جديا مع أعداء الشعب الفلسطيني ووكالة الغوث بهدف تحريض أعضاء الجمعية العامة بعدم التصويت إيجابا لصالح تجديد التفويض للوكالة بهدف خفض عدد الدول إلى مستويات متدنية.

وأوضحت الديمقراطية، أن هذا التقرير ليس الأول من نوعه، بل أن هذه المنظمة وبدعم إسرائيلي وأمريكي واضح ومعلن، جندت مئات الباحثين لرصد مخالفات بعض الموظفين تحت عناوين “مقتضيات الحياد”، وسبق لها أن أصدرت تقريرا مماثلا العام الماضي كان من نتيجته أن أوقفت الأونروا نحو 25 موظفا ليتأكد بعد ذلك أن تقريرها واتهاماتها ليس سوى أضاليل الهدف منها التحريض ضد وكالة الغوث ونزع الثقة الدولية التي تحظى بها وكالة الغوث.

ودعت دائرة وكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية، الدول المانحة إلى تقييد عمل هذه المنظمة التي تتخذ من جنيف مقرا لها ومحاسبتها على سيل الأكاذيب والافتراءات التي تقدمها ضد وكالة الغوث، والتي تأتي في إطار تحريض ممنهج ومكثف خدمة لأهداف سياسية أعلن عنها العدو الإسرائيلي بشكل صريح.

كما شددت على أن الامين العام ومنظمات الأمم المتحدة المعنية مطالبين بالتدقيق جيدا بالمناهج التعليمية الإسرائيلية التي تدعو بشكل مباشر إلى قتل العرب وتحض على العنصرية والكراهية ضد الشعب الفلسطيني.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]