الجبهة الشعبية تدعو السلطة الفلسطينية لوقف كافة العلاقات مع الاحتلال

أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مشاركة قيادات رسمية في مؤتمر أقيم في مدينة تل أبيب، أمس الجمعة، مؤكدة أن هذه المشاركة تبرهن عدم جدية قيادة المنظمة في تنفيذ قرارات الإجماع الوطني بالقطع مع اتفاق أوسلو ووقف كافة أشكال اللقاءات والعلاقات مع الاحتلال.

وطالبت الجبهة بحل ما تُسمى “لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي”، قائلة إن “هذه اللقاءات التطبيعية المستمرة طعنةً لشعبنا، وتجري برعاية مباشرة من قيادة السلطة وخاصة الرئاسة”.

وأكدت الجبهة الشعبية في بيان صحفي ، اليوم السبت، أن “مشاركة نائب رئيس لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي ووزراء سابقون وموظف كبير في ديوان الرئاسة ومندوبين عن بلديات فلسطينية بالضفة يشير إلى استمرار حالة التهافت والهرولة من قبل القيادة المتنفذة مع الكيان الصهيوني، وأن كل التصريحات الصادرة عن قيادة السلطة ومسئوليها عن قطع الاتصالات غير جدّية”.

ودعت الجبهة إلى ضرورة إعلان قيادة السلطة بشكل واضح وجدي وقف كل أشكال العلاقات مع إسرائيل، وفي مقدمتها وقف التنسيق الأمني.