الجزائر| أبرزهم أويحيى والسلال.. محاكمات رموز عهد بوتفليقة

منذ اندلاع الحراك الشعبي بالجزائر في فبراير الماضي، كانت أبرز المطالب، محاكمة رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وكانت الجزائر قد شهدت في مايو الماضي 4 شخصيات بارزة وصفوا بأنهم حكام الظل في عهد بوتفليقة، وهم السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس السابق، ومدير المخابرات السابق محمد مدين المعروف بالجنرال توفيق، واللواء عثمان طرطاق المنسق السابق للأجهزة الأمنية، ولويزة حنون الأمين العام لحزب العمال.

وواجه الأربعة تهمة التآمر على الجيش والدولة، وأدين “السعيد” و”طرطاق” و”حنون”، وأصدر القضاء العسكري أحكاما بالسجن 15 عاما.

وكانت أقوى محاكمة لرئيسي الوزراء السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك السلال، في تهم فساد وغسل أموال واستغلال نفوذ.

وقررت محكمة جزائرية تأجيل محاكمة عدد من المسؤولين ورموز عهد بوتفليقة المتهمين في قضايا فساد إلى بعد غد الأربعاء.

ومثل أمام المحكمة رئيسا الوزراء السابقان، عبد المالك سلال وأحمد أويحيى وعددٌ من الوزراء السابقين ورجال الأعمال البارزين في القضية المعروفة بفضيحة مصانع السيارات.

يأتي هذا فيما أعلن نقيب المحامين الجزائري مقاطعة الجلسة المقبلة، معتبرا أن المحاكمة تتأثر بطابع سياسي يضر بمجرى العدالة.