الجزائر.. أويحيى يمثل أمام المحكمة العليا اليوم لاتهامات بالفساد

يمثل، اليوم، أمام المحكمة العليا بالجزائر رئيس الوزراء السابق أحمد أويحيى، ووزير النقل والأشغال العمومية الأسبق عبد الغني زعلان كمتّهمين في عدّة قضايا فساد.

وحسب بيان النيابة العامة لدى محكمة سيدي امحمد، قرّر قاضي التحقيق وضع 19 شخصا رهن الحبس المؤقت في قضية رجل الأعمال محي الدين طحكوت المتورط فيها 45 شخصا. بما في ذلك وزير أول سابق ووزيرين سابقين، ووزير حالي و5 ولاة سابقين وواليين حاليين، والذين سيستفيدون من امتياز التقاضي، وسيحاكمون كمتهمين في المحكمة العليا.

وتتنوع الاتهامات بين تبييض الأموال وتحويل الممتلكات الناتجة عن عائدات إجرامية لجرائم الفساد بغرض إخفاء وتمويه مصدرها غير المشروع، وتحريض موظفين عموميين على استغلال نفوذهم الفعلي والمفترض بهدف الحصول على مزية غير مستحقة، وكذا الاستفادة من سلطة وتأثير أعوان الدولة والجماعات المحلية والمؤسسات والهيئات العمومية الخاضعة للقانون العام والمؤسسات العمومية والاقتصادية والمؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري، أثناء إبرام العقود والصفقات من أجل الزيادة في الأسعار والتعديل لصالحهم في نوعية المواد والخدمات والتموين.

كما تشمل الاتهامات تبديد أموال عمومية وإساءة استغلال الوظيفة عمدا بغرض منح منافع غير مستحقة للغير، على نحو يخرق القوانين والتنظيمات وتعارض المصالح بمخالفة الإجراءات المعمول بها في مجال الصفقات العمومية.

وكانت المحكمة قد استمعت منذ الأحد الماضي إلى 56 شخصا في هذه القضية. وقد شرع القضاء الجزائري منذ أكثر من شهرين، في استدعاء العديد من المسؤولين للاستماع إلى أقوالهم في إطار التحقيق معهم في قضايا فساد.