الجمهوري بيل ويلد ينافس ترامب في السباق الرئاسي 2020

أعلن الجمهوري بيل ويلد، الحاكم السابق لولاية ماساشوستس، الإثنين، ترشحه رسميا لخوض الانتخابات الرئاسية الأمريكية ضد الرئيس دونالد ترامب، الذي ينافسه 18 ديمقراطيا في معركة الفوز بمقعد البيت الأبيض في 2020.

وغرّد ويلد على تويتر، “إني مشارك”، داعيا الأمريكيين للوقوف بوجه “متنمر ملعب المدرسة” الحالي في المكتب البيضاوي.

وويلد، البالغ من العمر 73 عاما، كان يدرس منذ أشهر مسألة منافسة ترامب، وفرصه قليلة بالفوز بترشيح الحزب الجمهوري له أمام الرئيس الحالي، الذي لا يزال يتمتع بشعبية بين قاعدته.

غير أن هذا الترشح يؤشر إلى نوع من الإحباط على الأقل ضمن صفوف الجمهوريين، وخصوصا فيما يتعلق بهجمات ترامب على خصومه وأسلوبه في مجاملة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في قمة العام الماضي، وتصريحاته المثيرة للجدل عن وجود “أشخاص رائعين” في جانبي مسيرة للقوميين البيض في فيرجينيا عام 2017 شهدت أحداث دامية.

ويقول شخص معلنا ترشح ويلد في فيديو، “أمريكا لديها خيار”، مضيفا “أمريكا أفضل تبدأ هنا”.

ويبرز الفيديو ومدته دقيقتين، إنجازات ويلد عندما كان حاكما لولاية ماساشوستس التقدمية من 1991 لغاية 1997، معددا ضبط الموازنة وخفض الضرائب ومكافحة الفساد ودعم إصلاح قطاع الرعاية.

لكنه يشير أيضا إلى تصريحات ترامب الجنسية بشأن النساء واستهزائه بصحفي مصاب بإعاقة جسدية، ووعده الذي لم يتحقق بشأن تحميل مكسيكو كلفة بناء جدار على الحدود الجنوبية الأمريكية.

وبعد توليه منصب حاكم ماساشوستس، انضم ويلد إلى الحزب الليبرالي وترشح على بطاقة غاري جونسون في انتخابات 2016 قبل العودة إلى صفوف الجمهوريين في فبراير/ شباط.