الجهاد الإسلامي: سحب الاعتراف بإسرائيل خطوة نحو مواجهة صفقة القرن

رحبت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، بتصريحات نائب رئيس حركة فتح، محمود العالول، والتي قال فيها إن الرئيس عباس متجه لسحب الاعتراف بدولة الاحتلال ووقف التنسيق الأمني، وأكدت حركة الجهاد على أن هذه الخطوة، تمثل المدخل الحقيقي لبدء معركة مواجهة صفقة القرن مع الاحتلال الإسرائيلي، المدعومة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد خالد البطش، في تعقيب له اليوم الثلاثاء،” نرحب بهذا الموقف الوطني الذي يعبر عن إجماع حقيقي تجاه خطوة مطلوبة منذ زمن وهي أكثر إلحاحاً اليوم من أي وقت مضى وهي سحب الاعتراف بالعدو ووقف التنسيق الأمني معه”.

وأضاف البطش قائلا “تشكل هذه المواقف إن تم تنفيذها الأساس الحقيقي لاستعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام وقطع الطريق على مشروع التطبيع العربي مع العدو وعلى كل رعاة الانقسام والمستفيدين منه في الداخل والخارج”.

وشدد البطش على ضرورة أن تلقى هذه المواقف دعما من الكل الوطني ” لأن صفقة القرن إن نفذت ستكون كارثة على الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية جمعاء”. مبينا أن الطريق للمواجهة الحقيقية مع الصفقة تبدأ باستعادة الوحدة والشراكة وإنهاء الانقسام.