الجهاد الإسلامي لـ«الغد»: إسرائيل تهدد استقرار وأمن المنطقة

قال خالد البطش عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إن تهديدات الاحتلال الإسرائيلي ضد الحركة وغاراته في قطاع غزة ولبنان وسوريا والعراق هدفها ضمان فوز بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال في انتخابات الكنيست المقبلة.

وأضاف البطش في مقابلة مع قناة الغد: “نحن شعب تحت الاحتلال ومن حقنا مقاومة الاحتلال”، مشددا أن “من يقصف غزة ولبنان وسوريا والعراق هو من يهدد استقرار وأمن المنطقة”.

من ناحيته، اعتبر خضر حبيب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي تهديدات الاحتلال خطوة ومقدمة لارتكاب مزيدا من الجرائم بحق قادة الحركة.

وقال حبيب في مقابلة مع قناة الغد: “نحن لا نثق بالاحتلال ونأخذ تهديداته على محمل الجد”، لافتا إلى أن حركته حركة مقاومة وتعمل من كنس الاحتلال عن الأرض الفلسطينية.

وكانت إسرائيل اتهمت حركة الجهاد الإسلامي بالعمل على زعزعة تفاهمات التهدئة مع قطاع غزة.

وزعمت سلطات الاحتلال أن حركة الجهاد الإسلامي تعمل على زعزعة تفاهمات التهدئة وتشويهها والمساس بها”، لافتا إلى أن “حركة الجهاد ارتكبت سابقا وتخطط حاضرا لارتكاب عمليات ضد الجيش من ضمنها عمليات إطلاق قذائف صاروخية”.