الجهاد الإسلامي لـ«الغد»: الوفد المصري أكد على أهمية فلسطين بالنسبة للقاهرة

أكد نافذ عزام عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي أن الوفد الأمني المصري الذي زار قطاع غزة أمس لم يحمل أي رسائل تهديد من إسرائيل إلى الفصائل الفلسطينية.

وقال عزام الذي شارك في الاجتماع الذي ضم حركتي حماس والجهاد الإسلامي والجبهتين الشعبية والديمقراطية لـ “موقع الغد” إن الوفد الأمني المصري لم يحمل أي رسائل تهديد من الاحتلال إلى الفصائل في غزة”.

وكان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو قد هدد الأحد الماضي، في مستهل جلسة الحكومة بشن عملية عسكرية في القطاع في حال استمر إطلاق الصواريخ باتجاه مستوطنات الغلاف.

ويشهد قطاع غزة منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن خطته للسلام المسماة بـ”صفقة القرن” إطلاق قذائف صاروخية باتجاه مستوطنات غلاف غزة، بينما يرد جيش الاحتلال بقصف مواقع يقول انها تابعة لحركة حماس.

وأوضح عزام أن الهدف الأساسي من زيارة الوفد الأمني المصري التأكيد على أهمية فلسطين بالنسبة لمصر وتعزيز العلاقات ودحض الشائعات التي تحدثت عن قطيعة مع مصر وغزة في الفترة الماضية”.

وقال: “كما بحث اللقاء استمرار الجهود من أجل رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة”.

وأكد أن الجهود مستمرة في تخفيف معاناة الشعب الفلسطيني في القطاع.

من جهته، قال حازم قاسم المتحدث باسم حركة حماس إن “لقاء قيادة حركة حماس مع الوفد الأمني المصري بحث في تعزيز العلاقة بين الجانبين بما يخدم شعبنا الفلسطيني”.

وأضاف ” كما بحث اللقاء الدور المصري في التخفيف عن الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة واستمرار دورها الهام في ترتيب البيت الفلسطيني وتعزيز الجبهة الداخلية لمواجهة صفقة القرن”.

كما استعرض اللقاء التحديات التي تمر بالقضية الفلسطينية بعد إعلان ترامب لصفقة ترامب التصفوية بحسب الناطق باسم حركة حماس.

وغادر الوفد الأمني المصري مساء أمس قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون بعد لقاء الفصائل الذي استمر عدة ساعات.