الجيش الأمريكي يقتل «هدفين» جهاديين وقوة عراقية تدخل الرطبة

أعلن متحدث عسكري أمريكي اليوم الأربعاء، مقتل قياديين بارزين اثنين في تنظيم «داعش»، في غارة جوية أمريكية في العراق، وسيطرة قوة عراقية بلدة الرطبة في محافظة الأنبار.

وأكد المتحدث العسكري الأمريكي في بغداد الكولونيل ستيف وارن، أن القوات العراقية دخلت بلدة الرطبة قرب الطريق الرئيسية بين بغداد والأردن في محافظة الأنبار في غرب العراق، دون صعوبات كبرى، بعد سيطرة التنظيم الجهادي عليها منذ 2014.

وأوضح وارن، «رغم أنها بلدة صغيرة، تتمتع الرطبة بأهمية استراتيجية كبرى، فهي قرب الطريق الرئيسية بين بغداد والأردن التي يعزز فتحها اقتصادي البلدين، ويحرم داعش من منطقة إمداد حيوية».

وأضاف، أن نحو 200 عنصر من التنظيم كانوا يسيطرون على البلدة، لكن «بصراحة، فر الكثير من الأعداء عندما رأوا القوة مقبلة».

كما أشار إلى بقاء «المئات، بل حوالى ألف» عنصر جهادي في محافظة الأنبار، مضيفا، أن قوات التنظيم التي تتراوح بين «10 و12 ألف عنصر» باتت «متمركزة حول الموصل وتل عفر» في محافظة نينوى شمال البلاد. من جهة أخرى أعلن وارن، مقتل أبو حمزة، وأبو صفية، ومقاتل آخر من التنظيم المتطرف، في غارة أمريكية استهدفت مبنى في 13 مايو/ أيار.

وأضاف وارن في حديث عبر الفيديو مع مراسلي «البنتاجون»، أن «أبو حمزة، كان عنصرا في تنظيم القاعدة في العراق، نعلم أنه خطط ونفذ هجمات على الأمريكيين أثناء عملية حرية العراق».

وتابع، أن أبو صفية، كان «مسؤولا عن التخطيط لهجمات كيميائية في وادي الفرات»، من دون توضيحات إضافية.

وتندرج الغارة ضمن حملة غارات جوية ينفذها تحالف دولي بقيادة أمريكية على تنظيم «داعش» في العراق وسوريا، بدأت في أغسطس/ آب 2014.

ومني تنظيم «داعش»، بعدد من الانتكاسات وخسر بين 30 و35% من إجمالي الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق وسوريا.

وأدت غارات التحالف بقيادة أمريكية، إلى مقتل أكثر من 120 عنصرا بارزا، فيما أسهم استهداف مخابئ السيولة التابعة للتنظيم، وأنشطة تهريبه النفط، في حرمانه من ملايين الدولارات.

لكن رغم الضغوط تبنى عناصر التنظيم مسؤولية سلسلة من الاعتداءات الدامية في بغداد ومحيطها، أسفرت عن مقتل أكثر من 140 شخصا في الأيام السبعة الأخيرة.

وقال وارن، «يبدو أنهم قرروا العودة إلى بعض جذورهم الإرهابية»، موضحا، «هذا عدو لم يحرز نجاحا منذ فترة، لذلك إنهم يحاولون توجيه ضربة تترك أثرا مؤكدا».

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]