الحكومة الفلسطينية تدين استمرار الحصار والملاحقة في أعياد الميلاد

طالب المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود، دول العالم بتحمل مسؤولياتها امام الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة في الأراضي الفلسطينية، معرباً عن إدانته لكافة إجراءات الحصار والملاحقة التي تفرضها إسرائيل على الأرض المحتلة، خاصة على مدينة بيت لحم خلال أعياد الميلاد المجيدة.

وقال المتحدث الرسمي، في بيان صحفي، اليوم الإثنين “إن إجراءات الاحتلال المعادية للسلام والأمن والاستقرار يقودها كبار المسؤولين الإسرائيليين، كما يتجلى تماماً في الهجمة على بلادنا وخصوصاً عاصمتنا مدينة القدس وعلى بيت لحم، والحملة الاستيطانية الأخيرة على مدينة الخليل، التي يروج لها ويعلن عن انخراطه فيها رئيس الكنيست الإسرائيلي المدعو يولي ادلشتاين، الذي ينادي علناً بفرض السيطرة الاحتلالية على المدينة والتشجيع على استباحتها من قبل مجاميع المستوطنين المسلحين، الذين يتمتعون بحماية حكومتهم برئاسة بنيامين نتنياهو” .

وأضاف أن الاحتلال الإسرائيلي يستولي على الحرم الإبراهيمي الشريف، ويمنع المسلمين من الوصول إلى مسجدهم ضمن فرض أنظمة تعجيزية تعيقهم من أداء فروضهم وصلواتهم فيه، الأمر الذي يشكل عداءً صارخاً للقوانين والشرائع الدولية، واعتداءً على المواطنين وأماكن عبادتهم.

وأكد المحمود أن الشعب الفلسطيني، لن يرضخ لاعتداءات واستفزازات الاحتلال المتواصلة والمستمرة، وانه يقف منذ بداية الاحتلال في موقف مناهضة تلك الإجراءات، ويدافع دفاعاً نبيلاً عن أرض آبائه وأجداده وعن تراثه العربي الأصيل.