الحياة تعود من جديد للأسود الجائعة في السودان

أثار نشر صور لأسود هزيلة على مواقع التواصل الاجتماعي بحديقة القرشي بالخرطوم استياء في جميع أنحاء العالم.

يأتي ذلك فيما وصل خبراء أجانب في مجال الحفاظ على الحياة البرية إلى الخرطوم، وأجروا في فحوصات أوّلية في الحديقة القرشي.

وانتقلت القضية على المستوى الدولي، حيث وصل خبراء أجانب وأجروا فحوصات طبية في حديقة القرشي في محاولة لإنقاذ الأسود الجائعة.

وسمحت السلطات السودانية للخبراء القادمين لرعاية الحيوانات بتوفير الرعاية الطبية للأسود.

وقال ناشط حقوقي من السودان، يدعى عثمان محمد، إن الحالة الصحية للأسود في تحسن ملحوظ، زادت نحو 20 كيلو جراما بعدما كان كان وزنها قد وصل إلى ما يقرب من 40 كيلو جراما.

وكشف الفريق المعالج أن الأولوية الآن في تحسين الأوضاع الصحية للحيوانات، مؤكدين أن تقلها ليس ورادا في الوقت الحالي.

ويرى متابعون أن قضية أسود القرشي قد تصبح سببا في إنقاذ الحيوانات في المخيمات السودانية.