الخارجية الفلسطينية تدين تأييد وزير الخارجية الأميركي العدوان الإسرائيلي على سيادة الدول العربية

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية اليوم الاثنين تأييد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو للعدوان الذي شنه جيش الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، وعدد من الدول العربية (سوريا، ولبنان، والعراق)، وإجراءاتها الاستيطانية التعسفية، واعتداءاتها الاستفزازية بحق المواطنين في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.

واعتبرت الخارجية في بيان صحفي أن اتصال بومبيو مع رئيس وزراء الاحتلال ودعمه لما أسماه “حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها”، بمثابة ضوء أخضر لاستباحة الدول العربية وأجوائها، ودعوة علنية للحرب تقوم على فهم خاطئ للقانون والشرعية الدولية ومرتكزاتها وقراراتها، وخطوة جديدة في إطار محاولات واشنطن تسويق مفهوم أن القوة والغطرسة تؤسس للقانون والحق وليس العكس.

واعتبرت الخارجية أن السياسة الأميركية الإسرائيلية الراهنة، تحاول جر المنطقة الى مواجهة جديدة لخلط الأوراق وإعادة ترتيب الأولويات، بما يخدم أجندة التحالف في تل أبيب وواشنطن، وتنفيذ مخططات الاحتلال الاستعمارية والتصفوية ضد القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني.

وشددت أن هذه السياسة أصبحت تشكل خطراً على البشرية والدول جمعاء، وهو ما يستوجب تحركاً دولياً عاجلاً لتوفير الحماية من مخاطر هذه العقلية الاستعمارية.

واستنكرت الوزارة إعلان رئيس وزراء الاحتلال نتنياهو عن بناء 300 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة.