الخارجية الفلسطينية تدين سياسة القتل والتهجير الإسرائيلية ضد قطاع غزة

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية، إنها تنظر بخطورة بالغة لما تناقله الإعلام العبري من تصريحات لـ”مصدر إسرائيلي كبير” أن إسرائيل عملت على تشجيع الهجرة للفلسطينيين من قطاع غزة إلى دول أخرى، وأن المجلس الوزاري المصغر في دولة الاحتلال قام بدراسة هذه المسألة وهناك مخطط لإقامة مطار في النقب لنقل الفلسطينيين عبره إلى دول توافق على استقبالهم، وهذه التصريحات تزامنت مع تهديدات بحملة عسكرية واسعة وتفاخر اسرائيلي علني بـ(تدفيع) أبناء شعبنا في قطاع غزة ثمنا باهظا.

وأضافت الخارجية، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، أن الحكومة الاسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو تتحمل المسؤولية الكاملة والمباشرة عن معاناة شعبنا في قطاع غزة جراء الحصار الظالم والعدوان المتواصل والجرائم البشعة التي ترتكبها يوميا ضد النساء والأطفال والشيوخ والمسعفين والمقعدين والمنشآت، واستهداف مقومات حياة الغزيين والتضييق عليهم لدفعهم إلى الهجرة، في أوسع وأبشع عمليات تهجير قسري ممنهجة تشرف عليها الحكومة الإسرائيلية وأذرعها المختلفة.

وأكدت، أن انتهاكات الاحتلال ترتقي لمستوى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وأن ما يقوم به الاحتلال هو تكرار خطير لنكبة العام 1948، وهو ما يستدعي صحوة دولية لرفض تلك الدعوات وعدم الاستجابة لها وادانتها، وسرعة التحرك الدولي لرفع الحصار عن قطاع غزة وإنهاء الظلم الواقع عليه، داعية الجنائية الدولية لتسريع فتح تحقيق رسمي في جرائم الاحتلال.