الخارجية الفلسطينية تدين قرار رئيس وزراء مولدوفا بنقل السفارة للقدس

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، اليوم الأربعاء، بشدة قرار رئيس وزراء مولدوفا بافل فيليب نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى مدينة القدس المحتلة، وذلك قبل سقوط حكومته بلحظات، واعتبرته انتهاكا فاضحا للقانون الدولي والشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة.

وقالت الخارجية في بيان،تعقيباً على قرار رئيس وزراء مولدوفا “إن فيليب أقدم على هذه الخطوة ليبيع موقف بلاده لكل من الولايات المتحدة وإسرائيل، مستغلا الغموض السياسي في بلاده، لكي يكسب الحظوة لدى هاتين الدولتين أمام بقية الأحزاب في مولدوفا، التي اتفقت على تشكيل حكومة بديلة له”.

واتهمت الخارجية الفلسطينية رئيس وزراء مولدوفا بالاحتماء بالدعم الأمريكي والإسرائيلي، وتوريط بلاده في مخالفة القانون الدولي والشرعية الدولية.

وأضافت “الدولة التي لا زالت تناضل من أجل مقومات البقاء وتسعى ليكون لها مكان في أوروبا وفي العالم، وبدلا من ان تبدأ خطواتها الدولية بالالتزام بالشرعية الدولية والقانون الدولي ومواقف الاتحاد الأوروبي الذي تطمح للانضمام إليه”، وأشارت الوزارة إلى أن هذا النهج المخالف لمولدوفها قد يضعها في مصاف الدول المارقة والمعرضة للمساءلة القانونية الدولية.

وأكدت الوزارة في بيانها ،أن دولة فلسطين لن تسمح لهذا القرار أن يتنفذ، وتتابع ملابساته كافة، وستنسق مع الحكومة الجديدة في مولدوفا لإسقاط هذا القرار المتسرع وغير القانوني.