الخارجية الفلسطينية تطالب مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته تجاه تعميق الاستيطان

طالبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، الأحد، مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة والدول كافة، بالتدخل لوقف انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في حق الشعب الفلسطيني، بعد إعلان سلطات الاحتلال اعتزامها بناء 250 وحدة استيطانية جديدة لتوسيع المستوطنات الجاثمة على أراضي المواطنين جنوب وشرق بيت لحم بالضفة الغربية.

وقالت الخارجية في بيان لها، إن هذه الانتهاكات ترتقي لمستوى الجرائم ، مطالبة بسرعة تفعيل نظام الحماية الدولية للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال وغطرسة عصابات المستوطنين الإرهابية.

واستنكرت الوزارة في بيانها، مصادرة قوات الاحتلال لعشرات الدونمات من أراضي بلدة نحالين غرب بيت لحم لصالح التوسع الاستيطاني وبناء وحدات استيطانية جديدة.

واعتبرت الخارجية  أن هذه التدابير الاستعمارية تندرج في إطار مخططات الاحتلال الهادفة لفصل القدس بالكامل عن محيطها الفلسطيني، وتحويل التجمعات والمدن الفلسطينية إلى “كنتونات” مفصولة بعضها عن بعض ومرتبطة بالعمق الإسرائيلي، بما يؤدي إلى تعميق المد الاستيطاني باتجاه الأغوار في الشرق، ومحو الخط الأخضر من الجهة الغربية.