الخارجية المصرية: استقرار المنطقة يقتضي التوصل لحل عادل يُعيد للفلسطينيين حقوقهم

أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أن استقرار المنطقة يقتضي التوصل إلى حل عادل وشامل يُعيد إلى الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة وفقاً للقرارات والمرجعيات الدولية.

وفي مُداخلته خلال اجتماع الدورة غير العادية لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري، أكد الوزير مركزية القضية الفلسطينية باعتبارها المفتاح الرئيسي للاستقرار في المنطقة بأسرها.

ووفقا للمتحدث الرسمي باسم الوزارة، المستشار أحمد حافظ، أشار شكري إلى دعم مصر الشرعية الفلسطينية وخيارات الشعب وحقه في إقامة دولة مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، انطلاقاً من المسئولية العربية ومقتضيات التضامن مع الأشقاء الفلسطينيين.

وعُقد اجتماع وزراء الخارجية العرب بناءً على دعوة فلسطين بمقر جامعة الدول العربية في القاهرة، بمشاركة الرئيس ا محمود عباس.